ناقش أعضاء مجلس محافظة حلب في اليوم الأخير من اجتماعهم للدورة العادية الخامسة برئاسة محمد حنوش القضايا المتعلقة بقطاع الإعلام والإعلان وقطاع مجالس المدن والبلديات وذلك في مبنى القصر البلدي.

وتركزت مطالب أعضاء مجلس المحافظة على إعادة النظر في عمليات تأهيل وتزفيت الطرق ومنها الطريق الواصل بين جسر الحج باتجاه معمل الإسمنت والمواصلات فهو في حالة فنية سيئة وبحاجة إلى صيانة إسعافية قبل دخول فصل الشتاء، إضافة إلى طرح قضية المحال الموجودة في حي السريان خلف السور وأغلبها محال حرفية (دوزان- ميكانيك- كهرباء سيارات) والتي تسبب قلقاً لأهالي الحي منذ سنة وقد تم رفع كتاب بشأنها وبقيت المحال تعمل حتى الآن وتسبب الضجيج لأهالي الحي.

وطالب الأعضاء بإزالة الإشغالات في كافة الأحياء وأشاروا إلى وجود بقعة أرض فارغة في مشروع 3000 شقة في الحمدانية جانب مدرسة مصطفى معراوي مطالبين بكشف وضعها القانوني والتنظيمي، والتركيز على وضع مظلات في مواقف السيارات والسرافيس قبل دخول فصل الشتاء.

وطالب أحد أعضاء المجلس بإعادة النظر في موضوع الإشغالات في حي الجميلية بعد اعتداء الباعة على الرصيف بأكمله، الأمر الذي يجبر المواطن السير في الشارع بالرغم من افتتاح مركز مخصص للبائعين في نهاية خط الجميلية، مضيفاً أنه بعد جولات الأعضاء الرقابية تبين أن أصحاب المحال هم من يقومون بتأجير وإشغال الأرصفة والاعتداء على حرمتها، وطالب أيضاً الاستفسار حول موضوع تقليص عناصر الإطفاء في القصر البلدي من 4 عناصر إلى واحد خاصة أن المبنى مؤلف من 18 طابقاً .

وتم طرح موضوع الحدائق والمستديرات التي تحتوي مصادر المياه ووجود آبار فيها ولماذا لا يتم وضع مرشات لسقاية العشب فيها.

واقترحت إحدى أعضاء المجلس إعادة النظر في موضوع الأبنية الآيلة للسقوط قبل دخول فصل الشتاء منوهة إلى إجراءات مجلس مدينة حلب حيال ذلك وتساءلت عن مصير الأهالي القاطنين بعد إخلائهم من تلك المباني، بالإضافة إلى موضوع الصحة وعودة انتشار وباء كورونا في محافظة حلب وعدد المراكز الموجودة وآليات مواجهته.

وأشارت إحدى أعضاء المجلس إلى ارتفاع أسعار الأدوية بين الصيدليات وإعادة النظر في إشغالات الأرصفة في حي الجابرية بدءاً من جامع شبارق وحتى ساحة الجابرية بالإضافة إلى طرحها موضوع سوق التلة في حي الميدان وإشغالاته والمطالبة بإنارة شوارع مدينة حلب كافة للتقليل من السرقات والحوادث خاصة مع وجود الأعمدة والمستلزمات وطالبت بتوفير أعمال الصيانة الدورية وتأمين أسلاك التوصيل.

وأشار أحد الأعضاء إلى موضوع مهم حول انتشار وباء كورونا، حيث كان الاهتمام به ملحوظاً في بداية شهر شباط، وتأهبت جميع القطاعات الخدمية له، ولكن اليوم مع عودة انتشاره بقوة أكبر أشار عضو المجلس إلى الازدحام الصفي بين طلاب المدارس وغياب التباعد الاجتماعي بالإضافة إلى وسائل النقل العامة والخاصة والتي لا تراعي أدنى مقومات السلامة الصحية مؤكداً ضرورة اتخاذ إجراءات صارمة بحق المخالفين لحماية المواطنين.