بين مدير فرع المؤسسة السورية للمخابز جهاد السمان أنه سيتم خلال الفترة القادمة افتتاح عدد من المخابز الجديدة في حلب، موضحا أنه سيتم خلال أسبوع افتتاح مخبز في حي الحمدانية نتيجة الكثافة السكانية في المنطقة.

ولفت السمان في تصريح " للجماهير " إلى ان المؤسسة تتجه للتوسع جغرافياً، حيث تم افتتاح مخبز خناصر بالشهر الثاني لعام 2020، ومخبز حريتان بالشهر الرابع، ومخبز تل رفعت الشهر الثامن، ومخبز كفر حمرة بالشهر الحادي عشر، إضافة إلى تركيب خط ثاني لمخبز الزبدية، وخط ثالث قاضي عسكر، وإعادة تجهيز وترميم مخبز الوحدة، و مع بداية العام الجديد تم إعادة تشغيل وترميم مخبز الحاضر بطاقة إنتاجية تبلغ/7 طن/ يومياً، ويخدم الريف الجنوبي ويغطي 25 قرية بما فيهم بلدة الحاضر التي تحوي على تجمع سكاني كبير. وأوضح مدير فرع السورية للمخابز أنه تم البدء بتأهيل مخبز الراموسة وتجهيز صالته، وتم رفع الأعمدة والسقف وتركيب سور وسوف يدخل إلى الخدمة خلال هذا العام مع مخبز تل بلاط، وكل ذلك سيكون في إطار تخفيف الأعباء عن الأخوة المواطنين وتقليل الازدحام.

وأوضح السمان عن عدد المخابز بلغ 27 مخبزاً ب 36 خط إنتاج بين مدينة حلب وريفها، بطاقة يومية تتجاوز (320) طن.

أما عن تطبيق العمل بالبطاقة الذكية فأشار السمان إلى ان الدعم بدأ يذهب إلى مستحقيه، و الحد من ظاهرة إتجار الخبز إلى 70%، ولكن لا يخلو الأمر من بعض المشاكل من انقطاع الشبكة أو توقف الأجهزة في بعض الأحيان، وتم استدراك هذا الأمر من خلال زيادة عدد الأجهزة في المخابز، حيث أصبح كل مخبز يحوي على 3 أجهزة.

أما في مناطق الأرياف التي تتجاوز فيها فترة انقطاع الشبكة الساعات تم إعطاء التوجيهات للتوزيع دون بطاقة ريثما تعود الشبكة إلى العمل من أجل عدم إضاعة وقت المواطن، وألا يتكدس الخبز في المخابز.

وتوصلت المؤسسة بالتنسيق مع الجهات المختصة إلى إيجاد حلول بشأن الأشقاء العرب المقيمين في سوريا وليس لديهم الجنسية، أو الطالب الجامعي القادم من خارج المحافظة إلى إحضار ورقة من المختار بمكان إقامته وتعامل معاملة البطاقة الذكية، وكذلك الأمر مع طلاب السكن الجامعي الذين تم تخصيصهم بألفي ربطة، وكل ذلك يصب في مصلحة المواطن.