استولت ميليشيا “قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي بقوة السلاح على مساكن الشرطة في حي غويران بمدينة الحسكة وطردت الأهالي منها وأصابت امرأة وطفلها خلال الاعتداء عليهم.

وذكرت مصادر أهلية لمراسل سانا في الحسكة أن عناصر مسلحة من ميليشيا “قسد” طوقوا مساكن الشرطة في حي غويران المكونة من 8 أبنية طابقية واقتحموا المنازل فيها وطردوا الأهالي وألقوا بأمتعتهم وأثاث منازلهم خارجها.

ولفتت المصادر إلى أن امرأة وطفلا أصيبا برضوض شديدة جراء اعتداء ميليشيا “قسد” عليهما خلال محاولة الأهالي منع عناصر الميليشيا الاستيلاء على منازلهم وطردهم منها.

وفي تصريح للمراسل بين والد الطفل المصاب أن طفله حاول الدفاع عن والدته من اعتداءات الميليشيا فأبرحوه ضربا ما أدى لإصابته ووالدته برضوض في أنحاء متعددة من جسديهما.

وتقع مساكن الشرطة بجوار سجن غويران وبالقرب من الأبنية التي تتمركز فيها قوات الاحتلال الأمريكي بشكل غير شرعي وجاء الاستيلاء عليها بأوامر منها للتغطية على ممارساتها.

وتأتي هذه الانتهاكات في سياق استكمال ميليشيا “قسد” الاستيلاء بالقوة على الأبنية الحكومية والخاصة بالمواطنين في مواقع انتشار قوات الاحتلال الأمريكي على الطرف الجنوبي لحى غويران حيث قامت خلال الفترات السابقة بالاستيلاء على مبنى الإدارة العامة للسورية للحبوب في حي غويران وبناء الشركة العامة لكهرباء الحسكة والمدينة الرياضية وجزء من أبنية السكن الشبابي والجمعية السورية للمعلوماتية ومديرية الصناعة والسياحة والشؤون البيئية وفرع المرور ومديرية السجل المدني والمصرف التجاري وقامت بطرد العاملين من تلك الأبنية.