يعتبر مشروع ضهر القصير الحراجي الوحيد في القطر و الذي تم إنشاؤه منذ ما يزيد عن أربعين عاماً و بعد هذه الفترة الزمنية الطويلة لم يؤت المشروع ثماره المرجوة , و الملاحظ بأن الجدوى الاقتصادية منه أقل من

تمت يوم أمس تسوية أوضاع 105 أشخاص من حمص وريفها ممن غرر بهم و ضلوا عن الطريق الصحيح وقاموا بتسليم أنفسهم وأسلحتهم ولم تتلطخ أيديهم بالدماء بعد أن تعهدوا بإلقاء السلاح وعدم المساس بأمن الوطن

بين عضو المكتب التنفيذي لقطاع السياحة في المحافظة همام غالي أن العام الحالي شهد عودة قطاع السياحة إلى سابق عهده وتنظيم العمل السياحي عبر ضبط الأسعار في المنشآت السياحية والمطاعم وتطبيق الرقابة الصحية