أقامت محافظة حمص ورشة عمل لرؤساء و محاسبي لجان التنمية المحلية بالمحافظة في المركز الثقافي بعنوان» التنمية المحلية تنشيط اقتصاد و رفاه مجتمع», بهدف تسليط الضوء على مسؤوليات لجان التنمية المحلية في الحفاظ على الموارد و التنمية المستدامة الضامنة لتحسين المستوى المعيشي للمواطنين.

و أشار محافظ حمص طلال البرازي خلال كلمة له إلى أهمية مشاريع التنمية المحلية التي تنفذها المحافظة بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية في تحقيق التنمية الاجتماعية و الاقتصادية و لاسيما في الريف, داعياً إلى ضرورة استثمار كافة الجهود من أجل التوسع في مشاريع التنمية المحلية لتشمل كافة أرياف و مناطق المحافظة لما لها من انعكاس كبير على الاقتصاد و المجتمع وتعزيز الجهود الحكومية الرامية إلى نهضة المجتمع.

وأوضح البرازي أن محافظة حمص وصلت إلى 95 قرية استفاد منها أكثر من ألفي مستفيد في خطوة ناجحة و متسارعة ما بين عام و آخر, لافتا إلى التزام المستفيدين بشكل كامل في تسديد ما يلزم وفقا لآلية عمل البرنامج, نافيا وجود أي حالة تعثر بخصوص تسديد الالتزامات المالية للمستفيدين شهريا

و قدم عدد من المستفيدين من بعض قرى المحافظة شرحاً لواقع حالهم بعد الانضمام إلى برنامج مشروعي و إقامة العديد من المشاريع التنموية في أريافهم و مناطق سكنهم, كما تم خلال الورشة عرض فيلم وثائقي جسد العديد من المشاريع الرائدة المولدة للدخل التي نفذها المستفيدون من برنامج مشروعي في محافظة حمص من مختلف الأرياف .

بدوره استعرض المهندس علي الحسيكي مدير مكتب التنمية المحلية في المحافظة واقع و آفاق عمل المكتب الذي يعمل وفق برنامج مشروعي في الأمانة السورية للتنمية الذي انطلق العمل به في المحافظة أواخر العام 2013 في قرية الشوكتلية في ريف حمص الشرقي ليصل حتى نهاية العام الماضي إلى 95 قرية في مختلف أرياف المحافظة وتضم نحو 500 تجمع سكاني كما وصل عدد المستفيدين إلى 2045 مستفيدا و بلغت قيمة القروض الممنوحة أكثر من 206 ملايين ليرة سورية و تنوعت المشاريع المولدة للدخل ما بين زراعية بشقيها النباتي و الحيواني و خدمية كمحال السمانة و بعض المهن و الحرف

و أشارت ريما العباس أول مدير لبرنامج مشروعي بحمص إلى أنه تم إحداث مكتب التنمية المحلية بحمص أولا و من ثم تم تعميمه على باقي المحافظات منوهة إلى تجربتها المميزة حيث كانت من أوائل المتطوعين في صندوق التنمية الريفية فردوس عام 2001 و الذي كان البذرة الطيبة لبرنامج مشروعي داعية إلى تعزيز ثقافة التطوع باعتباره عمل إنساني و أخلاقي رفيع المستوى لاسيما في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها بلدنا

و قدم الدكتور بسام منصور مدير المدينة الصناعية في حسياء رؤية حول المشاريع الصغيرة و المدن الصناعية أشار فيها إلى أهمية إنشاء صندوق حكومي لتمويل المشاريع الصغيرة و المتناهية الصغر و منح كافة التسهيلات المالية لأصحاب الأفكار التي تصب في المشاريع الصغيرة و إقامة مشاريع رائدة وفق قانون الشراكة على مستوى وحدات الإدارة المحلية بما يخدم المشاريع الصغيرة و يحقق الاستثمار لأملاك البلديات

حضر الورشة رؤساء و محاسبي لجان التنمية المحلية بالمحافظة وعدد من الفعاليات الاقتصادية و الإدارية و الاجتماعية بحمص

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع