أوضح محافظ حمص طلال البرازي خلال جولته الخميس الماضي على قرى الشعيرات والرقاما والفحيلة والمنزول أن الجولة تأتي لمتابعة بعض المشاريع التي كانت متعثرة في فترة سابقة خلال فترة الحرب وبعض المشاريع الخدمية التي تم إقرارها في عام 2017 والتي يجب أن تستكمل العام القادم مؤكدا أن الطلبات التي طرحها الأهالي جزء منها سينفذ وفق الخطة والبرنامج الموضوع من المكتب التنفيذي في إطار متابعة المحافظة لهذه المشاريع الخدمية والجزء الآخر منها ملحوظ ضمن خطة العام القادم .

وأوضح البرازي أن الجولة تهدف أيضا إلى الاطلاع على أوضاع أسر الشهداء والجرحى وزيارة عدد من المستفيدين من مشاريع التنمية المحلية في قرى الرقامة والمنزول والشعيرات بريف حمص الشرقي مؤكدا أهمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة بتأمين فرص عمل ودخل للعائلات المستفيدة لافتا أن مشاريع التنمية المحلية شملت جميع المناطق الريفية بحمص وأن عدد المستفيدين في هذه المنطقة بلغ 400 مستفيد بقيمة 40 مليون ل.س مبينا أن كافة المشاريع المنفذة ضمن برنامج « مشروعي » حققت نجاحا ولا يوجد أي مشروع متعثر.

وطالب أهالي الشعيرات والرقاما والفحيلة والمنزول خلال لقائهم المحافظ زيادة السرافيس العاملة على خط الشعيرات – حمص وزيادة مخصصات المازوت لتغطية النقص الحاصل والإسراع بتنفيذ الطريق الزراعي بين قريتي الشعيرات والقنية الشرقية وتزويد مستوصف الفحيلة بأجهزة طبية وإنشاء محطة معالجة فيها وتوسيع شبكة الصرف الصحي بقرية الجميلية واستكمال دراسة شبكة الصرف الصحي في قرية تل زبيدة وتأمين مصدر مائي لها ,وتأمين كتلة مالية لبلدية الشعيرات لشراء معدات وآلات فرن آلي نظرا لوجود بناء فرن وإحداث كوة كهرباء في القرية تخدم أهالي القرية والقرى المجاورة وتزويد الحي الشرقي في الشعيرات بمحولة كهرباء جديدة وتزويد البئر الجنوبية لمياه الشرب في القرية بخط كهربائي دائم وإنشاء خزان مياه.

وطالب الأهالي بتنفيذ محطة معالجة في قرية الروضة وتنفيذ شبكة صرف صحي في قرية الرقاما وتزفيت الطريق المؤدي إلى مقابر الشهداء وتأمين محطة معالجة لقرية المنزول واعادة إعلان مشروع تأهيل محطة الصرف الصحي في قرية الحمرات وترميم وصيانة مركز الشعيرات الصحي والموافقة على تجهيزه بالمستلزمات الضرورية كمخبر التحاليل الطبية .

الدكتور نصر مشعل رئيس مركز الرقامة الصحي أكد أن حالات الكبد الانتاني الوبائي التي تعرض لها العديد من المواطنين بالقرية سببها تسرب المياه الملوثة المالحة إلى أبار المياه مؤكدا أن أغلب الحالات تم علاجها مطالبا بتأمين جهاز ايكو وجهاز تخطيط قلب للمركز.

حسين الكوسا رئيس بلدية الرقاما أكد ضرورة الإسراع بتنفيذ مشروع الصرف الصحي للقرية في مرحلته الأولى والذي كلفته 20 مليونا نظرا لانتشار العديد من الأمراض في القرى.

وأكد المهندس علي الحسيكي مدير مكتب التنمية المحلية بحمص أن عدد المشاريع في حمص حاليا المشمولة ببرنامج “مشروعي”95 مشروعا يستفيد منها نحو 3000 مواطن وتتضمن مشاريع مختلفة زراعية وتربية حيوان وغيرها.

شملت الجولة زيارة عدد من أسر الشهداء والجرحى في القرى المذكورة والاطلاع على المراحل الأخيرة في أعمال بناء مدرسة آصف عكاري في قرية الروضة و عدد من المشاريع للمستفيدين من برنامج “مشروعي” ومراحل تنفيذ مشروع الصرف الصحي بقرية الرقاما. رافق المحافظ في الجولة اللواء خالد هلال قائد شرطة المحافظة ومديري المؤسسات والشركات الخدمية .