بحث محافظ حمص طلال البرازي في اجتماع موسع ضم ممثلي الجمعيات الخيرية في المحافظة يوم الأربعاء الماضي واقع العمل الإغاثي وخطة عام 2018 ومشاريع كسب العيش الهادفة إلى سد النقص بعدد السلل الغذائية المخصصة للمحافظة العام القادم.

وأشار المحافظ إلى الدور الأساسي للجمعيات في فترة مابعد الحرب بزيادة التعاون والتعاضد الاجتماعي وتحصين المجتمع لافتا إلى ضرورة تطوير عمل الجمعيات الخيرية في المرحلة القادمة من خلال وضع تصورات حول كيفية تخفيف الأعباء عن المواطنين بحيث تكون لكل جمعية خطة عمل تتضمن تدريبا مهنيا وورشات عمل ودعم الأطفال فاقدي الأهل وغيرها.

وبين البرازي أنه مع عودة المهجرين وتعافي المحافظة يجب إعادة النظر بالدور الخاص بالجمعيات وضرورة اهتمامها بالعمل التنموي والمهني وخلق فرص عمل وإيجاد مشاريع تعود بالفائدة على المواطنين والجمعيات لافتا إلى ضرورة تقييم وضع بعض الجمعيات والتوجه للعائلات الأكثر حاجة لأن أي خطأ من أي جمعية سيخضعها للمحاسبة .

كما أشار إلى ضرورة توجه الجمعيات نحو الأعمال التنموية التدريبية للأيدي العاملة وإلى التدريب المهني الذي له علاقة بأعمال البناء ما يسهم بدعم المجتمع وتأمين فرص عمل للمستهدفين مبينا ضرورة تعزيز ثقافة العمل والاعتماد على الذات وتكريس العمل الإنساني والتركيز على فئة الشباب وإقامة مشاريع صغيرة في مراكز الإقامة المؤقتة ، و الاستفادة من التجارب الناجحة للجمعيات ومراكز الإيواء

وأكد المحافظ على إطلاق مبادرات ومشاريع باتجاه ضحايا الحرب الإرهابية وتقديم الدعم المعنوي والنفسي لهم

ولفت مدير الشؤون الاجتماعية والعمل وسيم الصغير إلى أن هدف الاجتماع التأكيد على دور الجمعيات في المرحلة القادمة وخصوصا في المشاريع التي تعود بالفائدة على العائلات ونشر هذه المشاريع كثقافة إضافة إلى ضرورة الاهتمام بالمعوقين ومنحهم فرص عمل.

وأشار رئيس مجلس إدارة جمعية كرم الشامي الخيرية ممتاز المدني إلى ضرورة تحسين الرعاية الاجتماعية وتقديم الدعم المادي للمسنين والأطفال والأسر المهجرة وذوي الشهداء مؤكدا أهمية وجود خطوط عريضة لعمل الجمعيات لتقديم أكبر قدر ممكن من الدعم النفسي والمادي لكل أطياف المجتمع والتشارك بين الجمعيات الخيرية والاستفادة من تجاربها.

وأكد رئيس مجلس إدارة جمعية كريم الخيرية عيسى بدران ضرورة تنشيط المشاريع لتخفيف العبء عن الأسر المستهدفة مستعرضا المشاريع التي تنفذها الجمعية بينما أوضح رئيس مجلس إدارة جمعية سنابل سورية محمود ربيع ضرورة توجه الجمعيات نحو مشاريع سبل العيش والمشاريع الصغيرة المدرة للدخل مبينا أن الجمعية تعمل من خلال إيراداتها الذاتية