بالرغم من الأضرار الكبيرة التي تعرض لها مجلس مدينة حمص خلال الحرب الكونية التي تشن على بلدنا والخراب والدمار الذي تعرضت له بناها التحتية من قبل العصابات الإرهابية المسلحة التي استهدفت العمال والآليات والمكاتب والأملاك صمم المجلس على المضي قدماً في التغلب على هذه المعاناة وإعادة الوضع الجمالي للمدينة على ماكان عليه من قبل هذا ما ذكرته المهندسة نادية كسيبي رئيسة المكتب التنفيذي لمجلس المدينة حيث أوضحت أنه تم البدء بإعادة تأهيل دوار فرع الشبيبة ودوار المزرعة ودوار النسر ودوار جسر السيد الرئيس ودوار امتداد شارع أحمد شوقي وحديقة الدبلان وذلك بمساهمة وطنية من أهالي المدينة لإعادة تأهيل هذه الدوارات لتعود المدينة إلى جمالها ورونقها كما تم صيانة العديد من إشارات المرور وتبديل التالف منها ووضعها في الخدمة خصوصاً الإشارات الواقعة على المسارات الرئيسية وضمن الشوارع والأحياء المزدحمة بالسيارات ووضعت خطط مستقبلية لإعادة صيانة وتأهيل كافة الإشارات في المدينة وذلك لتنظيم حركة السير والحفاظ على سلامة المشاة وأشارت إلى أن مجلس المدينة تعاقد مع الشركة السورية للشبكات فرع حمص « المنطقة الوسطى» لإجراء الصيانات اللازمة.

وبينت أنه وحفاظا على جمالية المدينة وتنظيم عمل المحال تم تكليف مديرية الأملاك شعبة الاشغالات لإزالة العدد الأكبر من البراكيات التي تشوه جمالية شوارع وأرصفة المدينة وتنظيم الضبوط اللازمة بحق المخالفين الشاغلين للأرصفة حيث تم إزالة الأكشاك في أحياء»الغوطة-الإنشاءات-الحمرا- كرم الشامي» وهناك متابعة أيضاً لإزالة كافة الأكشاك في مختلف أحياء المدينة خاصة في حيي عكرمة والسكن الشبابي أما من ناحية المخالفات تقوم مديرية الخدمات في مجلس مدينة حمص بمتابعة مراقبة البناء في المدينة خاصة المخالفين الذين أقدموا على البناء دون الحصول على تراخيص رسمية من مجلس المدينة ,حيث تقوم المديرية بمتابعة هذا الموضوع وتنظيم الضبوط اللازمة بحق المخالفين وإحالتهم إلى القضاء واتخاذ القرارات اللازمة ,وإجراء عملية الهدم في حال أقدم المخالف على عملية البناء وذلك بمؤازرة الجهات المعينة بذلك ولجنة الهدم المركزية بالمحافظة .

وبينت أن مجلس المدينة تحول إلى ورشة عمل كبيرة في موضوع صيانة الشوايات والإنارة وكذلك في موضوع الحدائق التي تعرضت للإيذاء من العصابات الإرهابية إضافة للتخريب في البنى التحتية للمدينة والموضوع الأهم هو موضوع النظافة الذي هو الشغل الشاغل للمدينة حيث فقد مجلس المدينة العديد من العمال والآليات .

كما أن عمليات رش المبيدات والنظافة بدأت تتحسن بعد أن قام مجلس المدينة بترحيل كميات كبيرة من الأنقاض من شوارع المدينة.

وأكدت المهندسة كسيبي أن مجلس المدينة يعمل بكل طاقاته لمتابعة العمل وتقديم كافة الخدمات للمواطنين وإعادة مجلس المدينة لما كان عليه.