أطلق محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم ومدير السورية للتجارة سامي هليل قافلة من الحمضيات هدية من أهالي اللاذقية إلى أهالي ريف حمص الشرقي وأبطال الجيش العربي السوري وأسر الشهداء، وذلك ضمن حملة دعم الحمضيات للموسم الزراعي الحالي تضمنت القافلة 8سيارت شاحنة محملة ب90طناً من مادة الحمضيات ،وبلغت الكميات المسوّقة منذ بداية الحملة وحتى تاريخه 5500 طن من مختلف الأصناف ولاتزال الحملة مستمرة.

ولفت المحافظ السالم أن هذا الحملة مرسلة إلى القرى التي تقع على تماس مع الإرهاب في ريف حمص الشرقي ،وهذه القافلة العشرون محملة ب90 طناً من الحمضيات ،وستشمل الحملة جميع المحافظات والقرى السورية إضافة إلى تزويد إدارة التعيينات العسكرية بـ1500 طن أسبوعياً ،من جهته أكد مدير الزراعة م.منذر خير بك أن حملة تسويق الحمضيات انعكست بشكل إيجابي على استقرار الأسعار في الأسواق من خلال سحب الفائض من أسواق الهال والأسواق الداخلية ، لافتاً إلى أن هناك متابعة يومية من قبل اللجنة المركزية المشكلة لمتابعة تسويق الحمضيات تقوم بمتابعة أسواق الهال والاطلاع على الأسعار بشكل يومي ،وأشار خير بك إلى أن نسبة تسويق الحمضيات بلغت 55% وأشرفت الشركة على الانتهاء من الأصناف الباكورية، بدوره مدير فرع السورية للتجارة أشار إلى أن الحملة مستمرة إلى جميع المحافظات ريفاً ومدينة إلى جانب ذلك تقوم السورية للتجارة إضافة لذلك نقوم بتزويد إدارة التعيينات العسكرية بمادة الحمضيات بشكل يومي ومستمرون بالتسويق مختلف أيام الأسبوع . شارك في الحملة: مدير الزراعة منذر خير بك ومدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك م. أحمد نجم ورئيس مجلس مدينة اللاذقية د. أحمد وزان ومدير فرع السورية للتجارة سامي هليل. في سياق آخر تفقد محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم مدخل المدينة الصناعية واطلع على الأعمال المنفذة من قبل الورشات التي تقوم بتجهيزه بالكامل من تعبيد, وزرع الأشجار, وزرع الشاخصات والمنصفات ورفع ساريات الأعلام وأشار إلى أنه تم غرس 3000 غرسة من نبات سياجي وورود وغيرها. كما تفقد السالم مشروع سوق ومكاتب السيارات واطلع على نسب التنفيذ به, ووجه بضرورة توخي الدقة والإتقان بالعمل والانتهاء من تنفيذه قبل المدة المحددة له حيث يتضمن المشروع 200 مكتب و 8 وكالات وتبلغ قيمة هذا المشروع مليار و 600 مليون ليرة سورية ومدة المشروع سنتان ونصف وتم حتى الآن الاكتتاب على 150 مكتباً وأشار المحافظ إلى أن العام الماضي تم الانتهاء من تنفيذ جميع المشاريع المتعثرة خلال السنوات الماضية وبين أن قيمة مشاريع المنطقة الصناعية هذا العام تبلغ 4 مليارات ليرة سورية سواء من محلات ومراكز تحويل كهرباء, ومعارض سيارات وتنفيذ بنى تحتية وفتح شوارع جديدة, كل هذه المشاريع تمويلها ذاتي أو إعانات من وزارة الإدارة المحلية والبيئة واختتم المحافظ جولته بالاطلاع على واقع سوق الهال والخدمات الموجودة فيه ووجه بإغلاق أي محل لا يلتزم بتطبيق القانون وإزالة الإشغالات المخالفة.