باشرت دائرة الآثار و المتاحف بأعمال مشروع إعادة ترميم وتأهيل مبنى الدائرة والمتحف بحمص بقيمة 32 مليون ليرة,وتتابع أعمال الترميم الجارية في جامع الصحابي خالد بن الوليد بالتنسيق مع مديرية الأوقاف وبتمويل منها وفق الشروط و المواصفات الفنية والأثرية ,بالإضافة إلى أعمال الترميم في جامع حي الأربعين ,وتتابع ورشات الدائرة أعمال الترميم و التأهيل في كتلة الأسواق التجارية الأثرية في المدينة القديمة بالتنسيق مع محافظة حمص ومنظمة الأمم المتحدة الفرع الإنمائي (UNDP) واستبدال الأسقف المعدنية للمحال كمرحلة أولى والإشراف من قبل لجنة مختصة من المحافظة ودائرة الآثار استناداً إلى الدراسات والمخططات الموضوعة وفق الشروط و المواصفات الفنية الأثرية ,بالإضافة لتدقيق دراسة ترميمية لجامع البازرباشي الأثري في المدينة القديمة بالتنسيق مع مديرية أوقاف حمص ..

وذكر المهندس حسام حاميش رئيس دائرة الآثار بحمص أنه تم الانتهاء من دراسة الحرم لتل جبورين الأثري ليصار إلى رفعها للمديرية العامة للآثار و المتاحف لإصدار القرار الوزاري اللازم ,كما تنهي المديرية دراسة طلب بلدية أبو حكفة لتخفيض حرم التل الأثري والبالغ 100 م حول التل,وتتابع المديرية مراقبة المواقع والتلال الأثرية في ريف المحافظة.

كما تشرف المديرية على أعمال ترميم قصر فركوح بجزأيه بعد إعداد الوثائق اللازمة لأعمال الترميم والتأهيل, ويمثل القصر الطراز المعماري النموذجي للدور العربية ومن مميزاته المعمارية استخدام التناوب (الحجر الأبيض والأسود)في زخرفة الواجهات الداخلية المطلة على باحته .

وأضاف : تستمر مديرية آثار حمص في عملها بتوثيق المباني الأثرية و تتابع الفرق الهندسية الثلاث المشكلة في الدائرة بتوثيق المباني المسجلة أثرياً في المدينة القديمة (بوضعها الراهن) وهي (جامع خالد بن الوليد و حمام العصياتي و دار مفيد الأمين)   وتتابع منح رخص الترميم اللازمة لتأهيل المحال التجارية ضمن كتلة الأسواق الأثرية والإشراف على تنفيذها وفق الشروط والمواصفات الأثرية .

وأشار حاميش إلى انتهاء أعمال البعثة الوطنية الهنغارية في قلعة الحصن في منطقة تلكلخ لعزل الأسطح العلوية للكنيسة داخل القلعة ضمن خطة عملها لعام 2018 على أن تعود للعمل خلال فترة ثانية خلال العام الحالي .

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع