تستمر النشاطات التي تقيمها مديرية البيئة بحمص بمناسبة يوم البيئة العالمي لمدة أسبوع , و في يومه الثاني تميز الأسبوع البيئي بإقامة المسابقة النهائية للبيئيين الصغار 2 على مستوى الوحدات البيئية بحمص و التي تقام بالتعاون مع فرع حمص لطلائع البعث في قاعة المؤتمرات في مديرية البيئة..

وفي تصريح لـ العروبة ذكرت المهندسة حنان نفوج رئيسة دائرة التوعية والإعلام بمديرية البيئة أن المسابقة بدأت منذ بداية العام على مدى خمسة أسابيع حيث كانت تقام مسابقات بين كل وحدتين بيئيتين على حدة بمشاركة خمسة عشر طالباً و طالبة من كل وحدة و بعد أن تم اختيار الفائزين بالمركز الأول من كل وحدة تقام اليوم المسابقة النهائية بين العشرة الأوائل ليتم تكريم الفائزين بالمراتب الثلاثة الأولى في يوم البيئة الوطني المصادف في الأول من شهر تشرين الثاني

وأشارت نفوج أن الفيلم الوثائقي الذي عرض تم فيه استرجاع ذكريات الأسابيع الخمسة التي قضاها الطلاب في تجربتهم الفريدة , ثم عرض فيلم قصير عن تلوث الهواء و مسبباته و كيف يمكن الحد منه , وأشارت إلى أن الأسئلة في المسابقة كانت من المعلومات التي تم عرضها في الفيلم.

بدوره ذكر عدنان يزبك عضو قيادة فرع الطلائع رئيس مكتب التقانة و الإعلام أن الهدف من هذه المسابقة توعية الأطفال وإرسال رسائل للمجتمع المحيط و الاعتماد عليهم كعناصر فعالة لحماية البيئة .

وأشار أن العدد الذي وصلنا له بشكل مباشر بحدود 200 طفل أما الشريحة غير المباشرة فتمكنا من الوصول لـ3 آلاف شخص من الأطفال و الكبار ..

كما تحدث يزبك عن النشاطات التي رافقت الأسابيع الخمسة من مسابقات بيئية و زراعة أشجار و حملات نظافة و عرض أفلام توعوية ..

الطالبان ميار العلي ومحمد الرعواني من المشاركين في المسابقة قالا : التجربة فريدة من نوعها و استطعنا التعرف على ملوثات البيئة بشكل عام و الهواء بشكل خاص و تعرفنا على مصادر تلوث الهواء و نتائجه على صحة الإنسان و النبات و الهواء و ضرورة الحفاظ على البيئة و حمايتها و عدم قطع الأشجار و استخدام وسائل نقل صديقة للبيئة ...