تقطعت بالعامل عبد الجواد طلامة من عمال شركة (ريما) سابقا و المشاريع المائية حاليا كل السبل للوصول إلى كامل مستحقاته المالية فهو استقال في عام 2009 وحدد قرار صندوق التكافل مستحقاته بمبلغ يتجاوز /100/ ألف ليرة سورية قبض منها /25500/ ليرة فقط لاغير..

و في اتصال مع محمد أيمن الأيوبي أمين صندوق شركة المشاريع حول هذا الموضوع أجاب أن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش تولت الموضوع وبناء على العجز الحاصل في صندوق التكافل للعاملين بالشركة العامة و المقدر عددهم /12/ ألف عامل تم توزيع موجودات الصندوق على العاملين المستقيلين حسب سني الخدمة فالعامل الذي عنده /30/ سنة خدمة صرف له /30/ ألف ليرة

وعن سبب هذا العجز قال إنه نتيجة الإستراتيجية المالية الخاطئة التي اتبعها القائمون على الصندوق آنذاك

وقد قررت الجهات الوصائية حل الصندوق ما أثار تساؤلات جميع العاملين حول من يوصلهم إلى حقهم .