عانى أهالي محافظة حمص من الإرهاب سنوات طويلة و قسم كبير منهم هُجّر من بيته و قريته و اضطر للعيش في أماكن أخرى و رغم كل هذه المعاناة الطويلة إلا أنهم حتى الآن وبعد عودة الأمان إلى كامل المحافظة لم يتمكنوا من العودة إلى بيوتهم بسبب عدم تمكنهم من إعادة ترميمها نتيجة أوضاعهم المعيشية السيئة .. هذا الوضع رافقه حرمانهم من كثير من الخدمات و الحاجات الضرورية التي هم أحوج ما يكون إليها .. ومنها على سبيل المثال مازوت التدفئة حيث اشتكى عدد من المهجرين الساكنين في قرية عين الخضرا أنهم لم يحصلوا على المادة طيلة الثماني سنوات التي عاشوها في القرية بعد تهجيرهم ويتساءلون لم لا يحق لهم الحصول على المادة أسوة بباقي الأهالي و لم لا يحق للمهجرين الحصول على مخصصاتهم بعد مضي كل هذه السنوات ؟؟

ويضيف أصحاب الشكوى : كل سنة نقوم بشراء الحطب لغرض التدفئة الأمر الذي سبب الأمراض لنا و لأطفالنا نتيجة استنشاق الأدخنة .

ونأمل أن يتم تخصيصنا بكميات من المازوت ضمن الإمكانيات المتوفرة