بين عضو المكتب التنفيذي لقطاع السياحة في المحافظة همام غالي أن العام الحالي شهد عودة قطاع السياحة إلى سابق عهده وتنظيم العمل السياحي عبر ضبط الأسعار في المنشآت السياحية والمطاعم وتطبيق الرقابة الصحية الصارمة على هذه المنشآت وإقامة المهرجانات السياحية التي عادت بفائدة كبيرة على المواطنين من حيث الخدمات التي قدمت بالتعاون مع مجلس المدينة الذي عمل على تأهيل البنى التحتية في المناطق التي أقيمت فيها المهرجانات كفتح الشوارع وإعادة تأهيلها استعدادا ً لاستقبال الأهالي والمشاركين في المهرجانات.

وذكر غالي أنه كان لهذه المهرجانات رسالة هادفة وهي تأكيد عودة الحياة إلى بعض المناطق مثل مدينة تدمر التي أقيمت فيها فعالية تحية إلى الجيش العربي السوري بعد تحريرها من المجموعات الإرهابية التكفيرية على يد بواسل جيشنا العربي السوري الأبطال وكشف غالي أن تكاليف إقامة هذه المهرجانات كانت على نفقة الفعاليات الاجتماعية والاقتصادية في المحافظة وشدد على أن هذه المهرجانات أثبتت عودة الحياة الطبيعية للمحافظة وعودة الفرح لقلوب أهلها الذين دحروا الإرهاب بصمودهم ووقوفهم خلف جيشهم الباسل الذي قدم تضحيات كبرى لهزيمة هذا الإرهاب الظلامي فكان لابدّ من تقديم عربون صغير لرد جميل شهداء هذا الجيش العظيم بتكريم أبنائهم خلال فعاليات هذه المهرجانات .

وفيما يخص الرقابة على المنشآت السياحية في المحافظة بين وجود نوعين من هذه الرقابة 1- رقابة مشتركة وتضم مندوبين عن المالية والصحة والمحافظة ومديرية التجارة الداخلية ومجلس المدينة والشرطة السياحية مهمتها الكشف عن كل ما يخص المنشآت السياحية من حيث العمل والجودة والالتزام بدفع المستحقات المالية وإشراك العمال بالتأمينات 2- الضابطة العدلية وهي من ضمن عمل مديرية السياحة ومهمتها التدقيق على الالتزام بالنظافة والسلامة الغذائية والالتزام بنشرة الأسعار المحددة , وأضاف عضو المكتب التنفيذي أنه تلبية ً لشكاوي المواطنين تم التشديد على المنشآت السياحية والمطاعم للتقيد بتطبيق قرارات وزارة الداخلية والسياحة بإقامة البرامج الفنية ضمن المنشآت السياحية حصرا ً وإنهاء البرامج الفنية فيها بتمام الساعة الثانية فجرا ً وعدم تقديم النرجيلة للأطفال دون سن 18 وعدم استخدام أي حدث بهذه المحلات وإنهاء البرامج في الملاهي الليلية في الساعة الرابعة فجرا ً إضافة للتأكيد على المطاعم والمنشآت على أن تكون حفلاتها ذات طابع شرقي ولا تتسبب بإزعاجات للجوار وأكد غالي على أنه في العام القادم سيتم العمل على إعادة إقلاع المشاريع السياحية المتعثرة في المحافظة مع العلم أنه تم تأهيل 14 منشأة سياحية خلال العام الحالي وهي في الخدمة حاليا ً واعتبر أن تأهيل المنشآت سياحيا ً يعتبر ضمانة كبرى للمستثمر ويحافظ على حقوق المواطن من حيث الخدمة والأسعار كما أنه يحقق إيرادات هامة تدعم خزينة الدولة , وأضاف أنه يتم العمل بشكل دؤوب على جذب السياح والمغتربين لزيارة المحافظة عبر إقامة المهرجانات الفنية التي لاقت صدى ً جماهيريا ً واسعا ً خلال العام الحالي إضافة لتأهيل المنشآت السياحية وتشديد الرقابة عليها لتناسب جميع شرائح المجتمع وتنشيط السياحة الداخلية والخارجية نظرا ً لموقع حمص وطبيعتها الساحرة حيث تعتبر من أهم المقاصد السياحية عربيا ً ودوليا ً .