شارفت أعمال صيانة طريق عام عرقايا – الزيبق – المحفورة الذي يشكل شريانا حيويا للمنطقة على الانتهاء ، وتعود أهميته كونه صلة الوصل بين طريق حمص – مصياف وحمص – ضهر القصير ومنها إلى محافظتي طرطوس وحماه

المهندس شهيد حلاس مدير فرع الشركة العامة للطرق والجسور– الجهة المشرفة على أعمال الصيانة قال : يقوم فرع الشركة بأعمال الصيانة لهذا الطريق الذي تعرض  للتخريب من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة ، وانتهاء عمره الاستثماري والزمني لافتا أن فرع الشركة استمر بالعمل رغم جائحة كورونا وذلك بعد اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية حفاظا على صحة العاملين , وأضاف : ستنتهي المرحلة الأولى خلال شهر وبقيمة إجمالية قاربت 100 مليون بعد زيادة نسبة 25 % لفرع الشركة كجهة منفذة ، وكان التعاون جيدا من قبل البلديات من أجل ردم الحفر والأشغال السابقة بشكل جيد والتي تعرض لها الطريق من قبل الأهالي من أجل سلامة الأعمال مستقبلا .

المهندس إياد عبد الكريم – رئيس دائرة الطرق في مديرية الخدمات الفنية قال : بدأنا المرحلة الأولى من خطة أعمال الصيانة لطريق عام الزيبق - عرقايا – المحفورة منذ 23/12/ 2019 على أمل أن تنتهي هذه المرحلة خلال شهر , مبينا انه  تم تعبيد  1 كم من الطريق التابع للمحفورة ، وحاليا نعمل على تعبيد الجزء المتعلق بطريق عرقايا ، ومستمرون على المحور نفسه حيث يتم تنفيذ المرحلة الأولى من اعتمادات  الموازنة الاستثمارية للمديرية ، وبلغت القيمة الإجمالية للمشروع  848,687  مليون ليرة ليرة في قرى هرقل –عرقايا – المحفورة – الزيبق ، ولن ينتهي العمل ضمن هذه المرحلة بل سيتم استكمال باقي المحور حتى نهاية قرية المحفورة في مرحلة لاحقة , وأضاف : من الصعوبات التي واجهت المشروع قيام الأهالي بحفر مقاطع أرضية لتمديد البنية التحتية ( أنابيب مياه ) بشكل فردي مما يعيق عملية التعبيد ، لذلك قمنا بالتنسيق مع البلدية التي تتبع لها القرى المذكورة لإلزام المواطنين بتطبيق الشروط الفنية لأنه لا يمكن إجراء أي تعديل بعد مد القميص الإسفلتي , منوها انه  في جزء من المشروع تم نزع ( الزفت ) مع إصلاح السطح الترابي في قرية الزيبق ، وفي مناطق أخرى تم إصلاح مقطع ( للزفت ) مع مد قميص إسفلتي .