أوضح عماد ندور مدير فرع السورية للتجارة بحمص أن عدم وجود السيارات الجوالة في الأحياء كان سببه عطلة العيد مشيراً إلى أن اليوم الخميس سيشهد عودتها في مختلف أحياء المدينة و ستنشر العروبة برنامج سيرها على صفحتها عبر الفيسبوك   بشكل يومي .. و أشار ندور إلى أن الشهر المنصرم شهد توزيع كميات كبيرة من السكر و الرز المدعوم للمواطنين سواء عبر الصالات المنتشرة في المدينة و الريف أو عبر السيارات الجوالة حيث وصلت كميات السكر المباعة عبر البطاقة الالكترونية إلى 800 طن بسعر 350 ليرة للكيلو الواحد في حين وصلت كميات الرز المباعة إلى 500 طن بسعر 400 ليرة للكيلو موضحاً أن هذه الكميات تتجاوز مخصصات المحافظة بعدة مرات , كما تقوم الصالات ببيع السكر الحر بسعر 500 ليرة للكيلو و الرز غير المدعوم بسعر 575 ليرة بالإضافة للعديد من المواد الغذائية و التموينية بفارق سعري ملحوظ عن الأسواق و هو الأمر الذي يسبب ازدحاماً على التزود بالمواد ..

و أكد أن توزيع المواد يتم بشكل يومي على مختلف الصالات و بكميات جيدة تتناسب مع الإمكانيات المتوفرة إلا أن حدة الطلب على المواد تتسبب في نفاد الكميات بسرعة كبيرة ..

و أشار إلى أن السورية للتجارة تقوم حالياً بالتنسيق مع معتمدي الخبز أو أصحاب المحال الصغيرة بحيث يضع المواطنون بطاقاتهم و تسجيل أسمائهم لدى المختار و المعتمد ليصار تزويد المحل المطلوب بالسكر و الرز التمويني بسيارات المؤسسة لتوزيعه على المواطنين في أحيائهم و ذلك بدون أي تكلفة إضافية و تأتي هذه الخطوة التي بدأت فعلياً في أحياء كرم اللوز والغوطة و الدبلان و الحميدية للعمل على تخفيف الضغط و الازدحام على الصالات و السيارات الجوالة و لنتمكن من الوصول إلى كل مواطن ..