سجلت عناصر الرقابة التموينية خلال جولاتها على الأسواق والفعاليات التجارية والاقتصادية الكثير من الضبوط التموينية ,وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أن مسلسل ارتكاب المخالفات بكل مسمياتها مستمر, فقد ذكر مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك المهندس رامي اليوسف أنه تم تنظيم 2871 ضبطاً عدلياً من بداية العام حتى نهاية شهر حزيران توزعت على 1231 ضبطاً لعدم الإعلان عن الأسعار, و682 ضبطاً لعدم تداول الفواتير بين حلقات الوساطة التجارية,و20 ضبطاً للامتناع عن البيع,و190 ضبطاً لمخالفة البيع بسعر زائد,و 110 ضبوط بدل خدمات ,وفيما يخص بيع اللحوم فقد تم تنظيم 53 ضبطاً لمخالفات في بيع اللحوم الحمراء,و63 ضبطاً للحوم البيضاء,كما تم تنظيم 13 ضبطاً للقيام بالغش والتدليس, و164 ضبطاً بحق الأفران, و99 ضبطاً لمخالفات بيع المحروقات (غاز +مازوت+ بنزين), كما تم تنظيم 26 ضبطاً للإتجار بالمحروقات , و29 ضبطاً للإتجار بالدقيق التمويني ,و7 ضبوط للإتجار بالمواد الإغاثية الممنوع بيعها في الأسواق,و25 ضبطاً لعرض وبيع مواد منتهية الصلاحية ,و95 ضبطاً في ارتكاب مخالفات متفرقة.

وأضاف: كما تحرص عناصر حماية المستهلك على سحب العينات المشتبه بها من الأسواق حيث تم سحب 475 عينة وتم تحليلها في مخبر المديرية وبنتيجة التحليل تبين أن 190 عينة منها مطابقة للمواصفات , و196 مخالفة , و89 عينة مازالت قيد التحليل, وبذلك يكون مجموع الضبوط المنظمة خلال الفترة المذكورة (عدلية + عينات) 3346 ضبطاً, وعدد الإغلاقات 1591 إغلاقاً إدارياً ,و27 إحالة , وعدد الضبوط المصالح عليها 2101 ضبطاً .

فيما بلغت كمية الدقيق التمويني المصادرة في ذات الفترة 70470 كغ ,كما تمت مصادرة كمية كبيرة من المحروقات منها 12292 ليتر مازوت ,و530 ليتر بنزين , و95 أسطوانة غاز.

مع التأكيد أن الجولات الرقابية على الأسواق مستمرة لضبط أية مخالفة إن وجدت واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق مرتكبيها.