تعرضت مدينة تلكلخ والقرى التابعة لها لكثير من المعاناة على أيدي العصابات الإرهابية المسلحة خلال سنوات الحرب والتي حاولت تدمير كل ما وصلت أياديهم الآثمة إليه من البنى التحتية والخدمات التي كان أهالي المدينة ينعمون بها قبل الحرب وهذا ما أدى إلى الكثير من الصعوبات التي تعيق عمل مجلس المدينة الحالي وحسب ما ذكره رئيس مجلس المدينة تلكلخ حسن مرعي أن القرى التابعة لها تحتاج لما يقارب 100 مليون ليرة سورية لمشاريع شق وصيانة الطرق مشيراً إلى أن المبالغ التي ترصد من الموازنة المستقلة لمجلس مدينة تلكلخ غير كافية خاصة أنه ومنذ وقت طويل لم يتم تنفيذ مشاريع في القرى التابعة للمنطقة .

وأضاف : نعاني من نقص كبير بعمال النظافة والسائقين خاصة بعد تسرب الكثير منهم وهذا ما يؤثر على نوعية الخدمات المقدمة في مجال النظافة مشيراً أن المكب الحالي هو محضر ترحيل العريضة و وضعه جيد .

وبين مرعي أن شوارع المدينة والقرى التابعة لها تحتاج لما يقارب 70 مليون ليرة لحل مشاكل الإنارة حيث لا تتعدى نسبة الإنارة في الشوارع 20 % كما تحتاج بعض القرى لمشاريع إعادة تأهيل طرق كالطريق الواصل بين قنوتا وساعود والطريق الدولي حمص - طرطوس وتم التواصل مع مديرية الخدمات الفنية بخصوص إعداد الدراسة إضافة للطرق الداخلية في قرية ساعود .

وأشار إلى أن شبكة الصرف الصحي في مدينة تلكلخ قديمة وتحتاج إلى استبدال حيث تعاني من اختناقات كثيرة خاصة في فصل الشتاء بسبب وجود أقطار مختلفة للأنابيب المستخدمة .

وبالنسبة لموضوع الإطفاء قال مرعي : يوجد سيارة إطفاء واحدة وهي حالياً قيد الإصلاح عدا عن أنها غير كافية كون قطاع مدينة تلكلخ كبير ومساحته واسعة وفيه الكثير من الزراعات المتنوعة وقمنا بالمطالبة بسيارة ثانية و لا يوجد صهاريج للإطفاء حالياً .

وطالب مجلس مدينة تلكلخ بافتتاح صالات السورية للتجارة المتوقفة عن العمل حالياً حيث يوجد ثلاث صالات في المدينة إلا أن واحدة فقط في الخدمة وهي تخدم إضافة للمدينة 12 قرية وتم التواصل مع المؤسسة لإحداث منافذ بيع في القرى وبالنسبة للمواد المدعومة على البطاقة الالكترونية يتم توزيعها حالياً عبر معتمدين وبدأ الأمر بالفعل في عين الخضرا و حالات والحجر الأبيض والحي الجنوبي من مدينة تلكلخ

وبين مرعي أنه يتم العمل على إحداث فرع للمصرف التجاري السوري أو تركيب صراف تجاري في المدينة و أبدا الاستعداد لتقديم المكان المناسب له إما ضمن مبنى مجلس المدينة أو في مقر النافذة الواحدة .