توجه 36 ألف طالب وطالبة لامتحانات الشهادة الثانوية العامة في محافظة حماة صباح أمس وذلك في 300مركز موزعة في مختلف أنحاء المحافظة.

واطلع الرفيقان أمين فرع حماة للحزب مصطفى سكري ومحافظ حماة الدكتور غسان خلف على سير الامتحانات في مراكز بسام العمادي للفرع الأدبي أحرار ومحمد الدرة للفرع العلمي أحرار وأحمد قطرميز لأحرار إدلب وابراهيم حنيش لأحرار الرقة وذلك بحضور قائد شرطة حماة وجهاد دويدري عضو قيادة فرع إدلب للحزب وعدد من أعضاء قيادة فرع الحزب بحماة و رئيس مجلس المحافظة وعضو المكتب التنفيذي لقطاع التربية ونقيب المعلمين.‏

واستمع أمين الفرع والمحافظ خلال لقائهما عدداً من الطلاب إلى مستوى الأسئلة ومدى شموليتها للمنهاج وأجواء الهدوء والاستقرار والطمأنينة التي تم تأمينها في القاعات الامتحانية ودورها في مساعدة الطلاب على تقديم امتحاناتهم على نحو أمثل.‏

وأكد أمين فرع الحزب أن أجواء الهدوء والأمان والاستقرار تسود العملية الامتحانية للشهادة الثانوية والتي تأتي استكمالاً لامتحانات شهادة التعليم الأساسي التي حققت نجاحاً باهراً وخلت من أية شائبة تعكر صفوها ما يدل على صمود الشعب السوري وإصراره على مواصلة مسيرة حياته وتحديه للإرهابيين وإفشال مخططاتهم الرامية إلى مس عمل المؤسسات بشكل عام والمؤسسات التعليمية بشكل خاص نتيجة وعي شعبنا والتفافه حول جيشه وقائده.‏

وقال المحافظ في تصريح صحفي إن المحافظة اتخذت كل الإجراءات والتدابير التي تضمن حسن سير امتحانات الشهادة الثانوية مع التركيز على طلاب الرقة وإدلب وتأمين أفضل الأجواء التي تساعدهم على تقديمها ومراعاة ظروفهم من النواحي النفسية والاجتماعية انطلاقاً من الحرص على مستقبلهم الدراسي ومتابعة تحصيلهم العلمي للمراحل الدراسية المقبلة مؤكداً أن هذه الامتحانات تسير وفق ما هو مخطط لها من حيث توفير أجواء الأمان والهدوء والطمأنينة والاستقرار للطلاب.‏

وثمن محمود سحاري مدير تربية إدلب عالياً الجهود والتحضيرات التي بذلتها محافظة حماة وجميع المؤسسات المعنية فيها بسير العملية الامتحانية التي تعكس حرص القيادتين السياسية والإدارية فيها على حسن سير امتحانات طلاب محافظة إدلب وضمان مستقبلهم الدراسي.‏

من جانبه أكد نجيب محمد نابلسي مدير تربية حماة أنه تم تأمين جميع مستلزمات العملية الامتحانية في جميع المراكز لافتاً إلى أن حماة هذا العام تستضيف   طلاباً من عدد من المحافظات كالرقة وإدلب ودير الزور ودرعا جراء الظروف الراهنة في مناطقهم.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع