تشير التقديرات الأولية لمديرية زراعة حماة أن يصل إنتاج المحافظة المتوقع من التين إلى نحو 10490 طناً لهذا العام.

وقال رئيس قسم الشؤون الاقتصادية في المديرية المهندس موفق النجار إن محصول التين يعد على قائمة أهم المحاصيل الزراعية في المحافظة من حيث الإنتاج وعدد الأشجار والمساحة المزروعة حيث يبلغ عدد أشجار التين 493 ألفاً و664شجرة المثمر منها 481 ألفاً و756 شجرة وهي تغطي مساحة 15545دونماً منها 656دونماً مروية و14889 دونماً بعلية.‏

وأوضح أن زراعة أشجار التين تنتشر في معظم مناطق المحافظة ولا سيما في منطقتي الاستقرار الأولى والثانية وتحديداً في المناطق الجبلية وشبه الجبلية لتوافر المناخ الملائم لزراعته كما تتعدد أنواع التين وأصنافه ويأخذ أحيانا تسميات محلية ومن أهم الأصناف المشهورة والتي يتم تربيتها ضمن المشاتل الزراعية هي المحلي والشبلاوي والملكي والصيداوي والبياضي والسلطاني حيث يتم إكثارها وبيعها للمزارعين وذلك خلال موسم زراعته خلال شهر تشرين الثاني.   ‏

وأضاف المهندس النجار أن التين يعتبر من أهم الفواكه الصيفية والأكثر رواجاً وقدماً حيث تحمل شجرة التين نكهة خاصة وتمثل ثقلاً تجارياً مهماً للكثير من الأسر ولاقت تجارة التين الطازج والمجفف في السنوات القليلة الماضية رواجاً كبيراً في كثير من مناطق المحافظة فضلاً عن أن للتين قيمة غذائية كبيرة نتيجة غناها بالألياف ما يجعلها من أهم الأغذية المساعدة في معالجة الإمساك وتشنج الكولون فضلاً عن غناها بالسكاكر وأهمها الكلوكوز وهو نوع سريع الهضم والامتصاص ولا يضاهيها في ذلك سوى التمر لذا فهي مفيدة لفقر الدم وإمداد الجسم بالطاقة اللازمة منوهاً إلى وجود دراسات حديثة حول فوائد التين في معالجة أمراض المفاصل والروماتيزم.‏

يذكر أن مديرية زراعة حماة قدرت إنتاج المحافظة من محصول التين خلال الموسم الماضي بـ7560 طناً موزعة على 6989 طناً لمحصول التين البعلي و 571 طناً للمروي.‏

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع