حرصاً من الفداء على متابعة إنتاج هذه المادة الضرورية كان اللقاء التالي مع ابراهيم الخالد مدير مخبز صوران الآلي الوحيد الذي يغذي عدة مناطق وقرى محيطة بمدينة صوران :

يقول الخالد : رغم كل الصعوبات التي نعاني منها ورغم الحصار الاقتصادي على البلد الحبيب والعدد غير الكافي من العاملين لما يزل مخبز صوران في مقدمة مخابز المحافظة من إنتاج مادة الخبز الجيدة والمعدة للاستخدام المائدي .

يبلغ إنتاج المخبز ما يقارب 20 طناً من الطحين أي ما يعادل 21 ألف ربطة يومياً ويبلغ الإنتاج الشهري ما يقارب 468 ألف ربطة .

ويبلغ عدد العمال القائمين على رأس عملهم 29 عاملاً مثبتاً و36 فاتورة /مياومين / وقد طالبنا في أكثر من اجتماع سواء نقابي أو عن طريق شعبة الحزب أو المحافظة بضرورة إجراء مسابقة لتثبيت المياومين لضرورة استمرارية العمل وإنتاج الرغيف الطازج الجيد .

الخبز طازج لكل منزل

وعن آلية إيصال الخبز الطازج إلى كل منزل يقول الخالد :

يوجد في مدينة صوران 100 مركز خبز موزعة على الأحياء والشوارع وهذا ما خفف كثيراً الازدحام ويمكن القول انعدام الازدحام أمام المخبز لأن المواطن يحصل على الرغيف طازجاً وفي منزله وبالسعر التمويني مع مراعاة أجور النقل البسيطة والتي لا تتعدى 15 ليرة سورية لكل ربطة

مطالب محقة

وعن أهم المطالب العمالية يحدثنا الخالد :

نعاني من ساعات عمل طويلة على الديزل ما يؤدي إلى أعطال مستمرة وذلك بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن المدينة وهذه أهم مشكلة نعاني منها كما أننا طالبنا ونطالب جميع الجهات بضرورة ضم عمال المخابز إلى الضمان الصحي أسوة بباقي المعامل والشركات علماً أن العمل في مخابز القطر مصنف بالشاقة كما أننا نطالب بالوجبة الغذائية للمحرومين منها ، والتي تساعد العامل كثيراً في الإنتاج والاستمرارية في العمل .

بالنسبة لأيام الأعطال الرسمية فإن جميع مخابز القطر تعمل فيها لإنتاج الخبز ومع ذلك لا يتم صرف أي تعويض أو بدل نقدي لهذه الأيام في الوقت الذي تعطل فيه معظم مؤسسات القطاع العام .

أخيراً فإننا نطالب بضرورة تعويض الإجازات حيث إن ضغط العمل الزائد لا يساعدنا على إعطاء أي عامل إجازة وبالتالي يحرم من الإجازة والتعويض المادي منها .

خاتمة :

لمّا يزل مخبز صوران يحتل مرتبة متقدمة في المحافظة رغم كل الصعوبات التي يعاني منها وتعد المطالب العمالية من طبابة وساعات إضافية ضرورة لا بد أن تتخذها جميع الجهات المعنية وتضعها في خطط الدراسة للإسراع في حلها بما يناسب .

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع