نفذ قضاة ومحامو حماة والعاملون في القصر العدلي وقفة أمام فرع نقابة المحامين بالمدينة تنديداً واستنكاراً للتفجيرات الإرهابية التي استهدفت دمشق أمس وأدت لاستشهاد وجرح العشرات من المدنيين.

وقال الرفيق أمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي مصطفى سكري إن الإرهاب الأسود يستهدف السوريين بكل شرائحهم وفئاتهم وتوجهاتهم الفكرية ولايميز بين رجل أو امرأة أو بين شيخ أو طفل مؤكداً أن هذه التفجيرات الإرهابية وكل الممارسات اللاأخلاقية الأخرى التي تقترفها المجموعات الإرهابية المسلحة لن تثني السوريين الشرفاء في الدفاع عن أرضهم وسيادة وطنهم ووحدة بلادهم.

وأشار محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري إلى أن هذه التفجيرات دليل إفلاس المجموعات الإرهابية وداعميها ومموليها وهي تأتي رداً على الانتصارات المتلاحقة التي يحرزها بواسل قواتنا المسلحة على الأرض ومحاولة يائسة لإفشال الحوار السوري السوري والعملية السياسية والدبلوماسية التي ستفضي إلى حل ينهي الأزمة رغم أنوف هؤلاء المجرمون والقتلة.

وأكد المحامي العام في حماة أيمن دقاق أن الأعمال الإرهابية التي ترتكبها التنظيمات التكفيرية بحق أبناء شعبنا لن تزيدهم إلا إصراراً وتمسكاً بثوابتهم الوطنية والمضي قدماً في متابعة العمل القضائي الجاد مضيفاً أن هذا العمل الإرهابي الجبان لن يسكت صوت القضاء الذي سيستمر بجهود وثبات الزملاء القضاة إلى أن تستقر الأوضاع في سورية وتعود كما كانت سابقاً واحة للأمن والاستقرار والازدهار.

وقال المحامي حيدر فرداوي رئيس مجلس فرع نقابة المحامين إن الجريمة النكراء التي طالت القصر العدلي في دمشق رغم أنها هزت الوطن بكل مؤسساته وأفراده الذين تألموا على الضحايا الأبرياء غير أنها زادت من تصميمنا وصمودنا في أن نبقى يداً واحدة في التصدي للإرهاب والاستمرار في مواجهته بأقلامنا وألسنتنا ومرافعاتنا إلى جانب بطولات الجيش العربي السوري حتى دحر الإرهابيين عن كل شبر من ثرى سورية الحبيبة.

ولفت إلى أن مجلس فرع النقابة أوقف المرافعات أمام جميع المحاكم في المحافظة من الساعة الحادية عشرة إلى الساعة الثانية عشرة ظهراً.

شارك في الوقفة قائد شرطة المحافظة ورئيس جامعة حماة الدكتور محمد زياد سلطان وأعضاء قيادة فرع الحزب وفعاليات حزبية ورسمية.

وكان قد استشهد عدد من المدنيين وأصيب آخرون بجروح نتيجة تفجيرين إرهابيين انتحاريين بحزامين ناسفين في مبنى القصر العدلي القديم وأحد المطاعم بمنطقة الربوة في دمشق