أوعز محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري لمدير تربية حماة بفرض عقوبة الإنذار المسجل بحق مديرة ثانوية السيدة عائشة وعدد من المدرسين والطاقم الإداري في الثانوية ومدرسة الشهيد أحمد مسلم سلامة بسبب التأخر في الالتحاق بالدوام الصباحي.

جاء ذلك خلال جولة تفقدية للمحافظ على المدرستين والتي وجه خلالها بتأمين تجهيزات إنارة للشعب الصفية والسبورات خلال عملية التقنين الكهربائي مشدداً على ضرورة استدراك التقصير والملاحظات الموجودة في موضوع التقيد بساعات الدوام المدرسي والحصص المدرسية من قبل الكوادر التدريسية والإدارية وأيضاً من قبل أولياء أمور الطلاب الذين يتعين عليهم متابعة دوام أبنائهم وإرسالهم للمدرسة قبل موعد بدء الدوام بمدة 5 دقائق لكي يكونوا حاضرين ومستعدين حرصاً على سير العملية التربوية والتعليمية.

وشملت جولة المحافظ مدرسة البناء الخاصة الواقعة بالقرب من ثانوية السيدة عائشة ومدرسة أحمد مسلم سلامة في حي المغيلة والتي لوحظ خلالها التزام تام بالدوام من قبل المدرسين والكوادر الإدارية مع التقيد بموعد الحصة المدرسية   والإجراءات التحضيرية قبل موعد بدء العام الدراسي، الأمر الذي يستدعي من قبل جميع المعنيين في المدارس العامة مضاعفة الجهود والارتقاء لمستوى   تضحيات الجيش العربي السوري ودماء الشهداء.

ونوه الحزوري بالمساعي المبذولة من قبل مديرية تربية حماة وكوادرها العاملة وبصماتها الواضحة في سير العملية التربوية والتعليمية رغم وجود بعض الملاحظات البسيطة.

حضر الجولة نائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حماة ومدير تربية حماة.

وفي سياق متصل وجه المحافظ مدير التربية ورئيس دائرة صيانة الأبنية المدرسية بمعالجة التقصير الواضح في أعمال صيانة المقاعد المدرسية في مدرسة مصطفى كامل.

وأوعز المحافظ خلال جولة تفقدية له على المدرسة بتكثيف عدد ورشات الصيانة ومتابعة أمور صيانة المقاعد المدرسية في جميع مدارس المحافظة دون استثناء وذلك مع بدء العام الدراسي مشيراً إلى أنه لم يعد مقبولاً تقاذف المسؤولية عن هذا التقصير بين إدارة المدرسة ودائرة الأبنية المدرسية التي تتذرع عادة بعدم رفع كتاب إليها من قبل إدارة المدرسة بهذا الخصوص حيث إن المسؤولية عن هذا التقصير تبدأ بالمجمع التربوي الذي تتبع له هذه المدرسة مروراً بدائرة صيانة الأبنية المدرسية انتهاء بمدير التربية.

وكان المحافظ قام بجولة قبل نحو شهر على مدرسة مصطفى كامل شدد فيها على استكمال أعمال صيانة المقاعد المدرسية في المدرسة التي تعاني نقصاً في أعداد المقاعد الصالحة للاستخدام على غرار بعض المدارس الأخرى نتيجة نزوح أعداد كبيرة من الطلاب إلى مدينة حماة من مختلف المحافظات وريف المحافظة أيضاً في الفترة الماضية واكتظاظ الشعب الصفية وخصوصاً مرحلة التعليم الأساسي.