ركزت مداخلات أعضاء المؤتمرالسنوي فرقتي سلحب والسقيلبية في مجال شعبة الغاب للحزب على ضرورة إحداث مكتب لمتابعة شؤون أسر الشهداء في منطقة الغاب ومتابعة ملف المفقودين والمختطفين من مدنيين وعسكريين خلال الأحداث الجارية في القطر ووضع حداً لعمليات ابتزاز المواطنين من قبل ضعاف النفوس الذين يقومون بأعمال الخطف والسرقة وعدم التساهل في قمع تلك الحالات أو أي مظهر مسيء بحق الوطن والمواطن كائناً من كان من يرتكب هذه المخالفات فالقانون وجد ليطبق على الجميع.

وطالب الأعضاء بضرورة زيادة مخصصات المنطقة من مادة المازوت المخصصة للتدفئة وتسهيل وصول المزارعين إلى أراضيهم الزراعية ولاسيما مع إغلاق عدد من الطرق الزراعية.

وأكد أمين الشعبة شريف حمودة على متابعة جميع القضايا المطروحة منوهاً بحرص القيادة على متابعة ملف المفقودين خلال الأحداث الجارية وهي تعمل جاهدة لتحرير كل المختطفين من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة وإعادتهم إلى ذويهم وأسرهم.

وفي مؤتمري فرقتي الحريف وربعو في شعبة مصياف تمحورت المداخلات حول تعبيد طريق مقبرة الشهداء في قرية الحريف واستكمال العمل بمشروع الصرف الصحي في القرية لحماية آبار مياه الشرب من التلوث إضافة إلى الاسراع بإنجاز معاملات الشهداء المدنيين من القوى الرديفة لقوات الجيش العربي السوري ومعاملتهم معاملة ذوي الشهداء والعسكريين والاهتمام بموضوع جرحى الجيش والقوات المسلحة ممن لديهم إعاقات دائمة.

ودعوا إلى التوسع بالشبكة الهاتفية في قرية الحريف لتخديم المواطنين وبناء غرف صفية لمدرسة ربعو حلقة ثانية أو تأمين غرف مسبقة الصنع لاستيعاب الطلاب إضافة لإحداث مركز امتحاني للطلاب الأحرار في الثانوية العامة في منطقة مصياف وزيادة كمية مادة المازوت المخصصة للزراعة و حل مشكلة مياه المنازل الواقعة بمنطقة أعلى من الخزان وذلك بإنشاء خزان منسوبه أعلى من جميع المنازل و إحداث منفذ تابع للشركة السورية للتجارة لبيع المواد الاستهلاكية والغذائية.

من جانبهم دعا أعضاء مؤتمر فرقة حي البعث في شعبة المدينة إلى بناء مخبز في الحي وضرورة وجود مناوبات ليلية في العيادات الشاملة وتشديد الرقابة على الأسعار من قبل مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

في حين تناولت مداخلات أعضاء فرقة الغزل خلال عقد مؤتمرها السنوي في شركة حماة للخيوط القطنية حول السعي لاحتساب التعويضات التي يحصل عليها العامل على أساس الراتب المقطوع الحالي وليس على راتب عام ٢٠١٣ وتثبيت العمال المؤقتين والذين مضى على تعينيهم أكثر من ست سنوات إضافة لمناقشة غلاء أسعار المواد الغذائية وخصوصاً اللحوم بجميع أنواعها والازدحام على الصرافات الآلية لرواتب المتقاعدين.

وأكد أمين شعبة العمال للحزب محمد سوتل على أن جميع القضايا العمالية مطلب محق مركزاً على عدد من المواضيع بغلاء الأدوية ولاسيما القلبية ومنح تعويض طبيعة الاختصاص لخريجي المعاهد المتوسطة بعد عام 1985 الذي حرموا منه بقرار من الرقابة المالية مع تعديل سقف الرواتب بين الفئات ولاسيما بين الفئتين الأولى والثانية ورفع قيمة الوجبة الغذائية بما يتناسب مع الأسعار الحالية.