يتبع للمؤسسة العامة للمباقر بحماة /11/ مبقرة موزعة على جميع محافظات القطر تقريباً، خرجت عن الخدمة عدة مباقر بسبب الأزمة الحالية منها الزربة ومشروع كيتان ودير الزور ومجمع مباقر تل تمر ودرعا ومسكنة، وتم الاكتفاء بالشق النباتي في مبقرتي جورين ومشروع الغاب والغوطة، والمباقر الباقية لاتزال تعمل.

وأكد مدير عام المؤسسة المهندس عباس محمد الجلاد في حديث خاص للفداء، أنه تم خلال العام الماضي إنجاز الكثير من الأعمال ، حيث تم الانتهاء من إقامة حظيرة للبكاكير ومعمل للألبان مع الإكساء وتسوية الساحات وتجهيزها لصب البيتون بعد أن مددنا شبكة الصرف الصحي وتجهيز البنى التحتية لمعمل الأعلاف الذي يتوقع أن يكون جاهزاً للعمل في النصف الثاني من شباط القادم وإنشاء مخبر للصحة الحيوانية الذي أصبح جاهزاً للعمل، وتمت صيانة الحظائر والمباني وشراء خطوط وشبكات الري وصيانة الآلات وشراء ناثرتي سماد /عضوي ـ كيماوي/ ومدخرات ومولدة كهربائية.. وكانت الخطة الاستثمارية بتمويل ذاتي من المبقرة /صيانة المباني ـ شراء أدوات مكتبية ـ جهاز تحليل حليب .. هذا في مبقرة مذيو في اللاذقية.

أما في مبقرة جب رملة بحماة فقد تم إعادة تأهيل الحظيرتين الأولى والثانية وهي مستثمرة حالياً وانتهينا من أعمال بناء وإكساء أقسام معمل الألبان، وتم تسوير سور جديد لها وتجهيز ثلاث غرف في حظائر العجول الرضيعة، وتجهيز أماكن للأبقار الوالدة حديثاً، استعداداً للزيادة الكبيرة المتوقعة في الولادات ، وتعاقدنا مع فرع مؤسسة الإسكان العسكري لإنشاء معمل أعلاف بطاقة /5/ أطنان يومياً، والتعاقد مع شركة الكهرباء لتحويل الآبار الارتوازية في حقول المبقرة العاملة على الديزل إلى كهرباء، وتأمين آليات عديدة من محشّات حديثة وجرارات وناثرات سماد عضوي وكباسات حديثة لتصنيع الدريس وتجهيز تركس (بوبكات) لخدمة الحظائر، بعد أن كان خارج الخدمة لعدة سنوات.

أما في مبقرة حمص ، فقد تم بناء حظيرة للعجول الرضيعة بنسبة تنفيذ 80% وحظيرة أخرى للقطيع النامي بنسبة تنفيذ 70% وإنشاء مظلة المرآب بنسبة تنفيذ 100% وتعديل حظيرة القطيع النامي إلى حلوب بنسبة 75% والتعاقد على شراء ناثرتي سماد عضوي وشراء كباسة حديثة لتصنيع الدريس، والتعاقد على توسيع المحلب، ليتسع إلى ثمانية أماكن إضافية وصيانة طرق وساحات والتعاقد على شراء محش علف أخضر، وتم تحويل القبان الأرضي العادي إلى إلكتروني.

وفيما يخص مبقرة الغوطة، فقد أعيد تأهيل الحظائر والمباني وشبكتي الكهرباء والمياه وتأهيل المحلب بنسبة تنفيذ 100% وشراء محش للعلف الأخضر ومكبسي بالات وجرار كبير ومولدة كهربائية وناثرتي سماد عضوي.

وتم في مبقرة طرطوس إعادة تأهيل الحظائر لاستخدامها في حجر البكاكير المستوردة ، كما تم رفع الحجر الصحي البيطري عن مبقرتي مذيو باللاذقية وجب رملة بحماة، والإعلان عن مسابقة لاختيار عمال لسد النقص الحاصل في المباقر العاملة، وانتقال مبقرة جب رملة من حالة الخسارة إلى الربح خلال العام الماضي، حيث ارتفع إنتاج حليبها من /1200/ إلى /3200/كغ يومياً، ووقعت الحكومة اتفاقية مع إيران لاستثمار مبقرة زاهد في طرطوس.

أما على صعيد إنتاج الحليب على مستوى المؤسسة خلال العام الماضي فقد بلغ /3179/طناً بسبب بيع قطيع الأبقار تمهيداً لاستقبال البكاكير المستوردة ، بما ينسجم مع توصيات اللجنة الاقتصادية بتجديد كامل قطيع المباقر بآخر جديد، كونه أهم الانجازات التي تحققت في عام 2017، حيث إنه انسجاماً مع توجيهات القيادة السياسية وإلى مادعا إليه رئيس الحكومة بضرورة اعتماد رؤية شاملة وناضجة في المشاريع التنموية وتطبيق رؤى استثمارية صحيحة، تشكل نواة أساسية لبناء اقتصاد سليم يوازي الانتصارات المتلاحقة التي يحققها الجيش العربي السوري على التنظيمات الإرهابية، فقد تم البدء بتحقيق الحلم الذي طال انتظاره لأكثر من /25/ عاماً، من خلال توقيع المؤسسة عدة عقود ، من أجل استيراد تلك البكاكير، حيث تم إبرام العقد رقم /1/ مع شركة بروتردكروب الكندية لتوريد /1600/ رأس، لتوزيعها على المباقر، واستقبلنا الدفعة الأولى بعدد /725/ رأساً ووزعناها على مباقر جب رملة /555/ رأساً وعلى مبقرة حمص /170/ رأساً، والدفعة الثانية (تكملة العقد) سوف يتم توريدها في هذا الشهر، ليصار إلى توزيعها على باقي المباقر.

كما تم إبرام العقد رقم /10/ مع شركة فكتوريا للتجارة ، المتضمن توريد /1400/ رأس لتوزع على المربين المكتتبين عن طريق المصرف الزراعي التعاوني، وتم استقبال دفعتين: الأولى بـ/510/ رؤوس وتم بيعها عن طريق مبقرة زاهد بطرطوس والثاني بـ/579/ رأساً، تم وضع /419/ رأساً بمبقرة طرطوس و/160/ رأساً بمبقرة الغوطة كخطوة تشجيعية من المؤسسة للمربين القاطنين في محافظات دمشق وريفها والسويداء ودرعا والقنيطرة.

أما الدفعة الثالثة البالغ عددها /311/ رأساً فسيتم توريدها في هذا الشهر، كما تم إبرام العقد رقم /13/ مع ذات الشركة المتضمن توريد /5/ آلاف رأس ليتم توزيعها على المربين عن طريق المصرف الزراعي التعاوني، والعمل جارٍ من أجل استكمال إجراءات التعاقد على /5/ آلاف رأس آخر مع شركة بروتردكروب بحيث سيصل العدد إلى ثلاثين ألف رأس بنهاية العام الحالي ، كما هو مخطط له من الحكومة، من أجل ترميم قطيع الأبقار، الذي تعرض لأضرار كبيرة نتيجة الإرهاب ولاشك أن هذه الخطوات تساهم في دعم الاقتصاد الوطني، وتحقق زيادة كبيرة بالإنتاج (حليب ـ ألبان ـ أجبان..) الأمر الذي سيخفض الأسعار ، ويزيد القوة الشرائية عند المستهلك، ويخلق فرص عمل جديدة، وهذا ظهر جلياً، من خلال الدعم اللامحدود من الحكومة ، عندما وافقت على تقديم دعم مادي مباشر للمربين ، من خلال تحفيض أسعار البكاكير المستوردة بحيث أصبحت أسعارها على الشكل الآتي:

/990500/ل.س بدلاً من مليون و/415/ ألف ل.س عن طريق القروض ، و/919750/ل.س بدلاً من مليون و/415/ ألف ل.س عن طريق الدفع نقداً.

وعن خطة المؤسسة العامة للعام الحالي أوضح المهندس الجلاد أنه تم وضع حجر الأساس لمجمع مباقر مسكنة بكلفة /6/ مليارات، لإعادة تأهيل وتطوير /3/ محطات من أصل خمس، وإعادة توسيع مبقرة الغوطة بريف دمشق بكلفة ملياري ل.س ، والتي وضع لها حجر الأساس في نهاية العام الماضي (تكملة لعقود سابقة) وسيتم أيضاً توريد الدفعة الثالثة المخصصة للمربين /311/ بكيرة حامل و/875/ بكيرة حاملاً للمباقر، مع العلم أن ماتحقق كان نقلة هامة ونوعية وتم ذلك بكادر فني وإداري محدود العدد وبخبرات متواضعة وفي ظروف صعبة ، كعربون وفاء ومحبة لوطننا الغالي.