ضمن فعاليات مديرية الثقافة ومديرية الصحة، التوعوية والصحية، باليوم العالمي لمرض الايدز، أقام المركز الثقافي بسلمية ،بمشاركة المنطقة الصحية، ندوة طبية وعلمية، عن مرض متلازمة عوز المناعة المكتسب / الايدز /، أعد لها الطبيبان ـ وسيم ديوب ـ و مضر فرحة ، وتضمنت تعريف المرض وعوارضه ومخاطره وطرق الإصابة والوقاية منه، وأماكن انتشاره بالعالم ، وأشارا لعدم تسجيل أية إصابة فيه بسلمية ، والإصابات بسورية قليلة جداً ، ترافق مع عرض فيلم توثيقي عن الايدز .

حيث تحدث الدكتور وسيم ديوب، قائلاً : يعود اليوم العالمي للإيدز ليذكر المجتمعات والدول بضرورة التحري عن كل الإصابات وإيصال العلاج الفعال للمتعايشين معه وسط أرقام تقول إنه يسجل حالياً أعلى معدل انتشار له على الإطلاق وفقاً لأرقام الأمم المتحدة التي تشير إلى وجود 37 مليون مصاب حول العالم.

ورغم ارتفاع معدل الانتشار يشير أحدث تقرير لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالإيدز إلى أن الأمر الايجابي هو الوصول إلى 75 بالمئة من المتعايشين مع المرض لتقترب دول العالم من هدف الوصول إلى 90 بالمئة من المصابين بحلول عام 2020.

يتابع د. ديوب وفي سورية أعلن معاون وزير الصحة أن «سورية لاتزال ضمن الدول ذات الانتشار المنخفض للإيدز» حيث بلغت الحالات المسجلة بالبرنامج الوطني لمكافحة الإيدز منذ عام 1987 وحتى اليوم 961 حالة منهم 342 غير سوري و619 سورياً، مبيناً أن الوزارة توفر حالياً العلاج لنحو 200 متعايش مع المرض .

وكما أن الإصابات تتوزع بين 78 بالمئة ذكور و22 بالمئة إناث مع وجود ستة أطفال مصابين ويتلقون العلاج، مشيراً إلى أن الفئات العمرية التي تسجل أكبر نسبة حالات هي بين 25 و35 عاما يليها من 36 إلى 40 عاماً.

كما أنه لم تسجل في سورية أي حالة ايدز نتيجة نقل دم منذ عام 1992 أو بين مرضى غسيل الكلى، باعتبار أن أي مريض يحتاج لغسيل يجري اختبار الايدز ويعاد كل 6 أشهر، مشيراً إلى أن «الممارسات الجنسية الخاطئة كانت مسؤولة عن معظم الحالات».

يشار الى أن أعراض الايدز تبدأ بالظهور بعد 5 إلى 7 سنوات من العدوى بالفيروس والعمر الوسطي للمريض دون علاج 10 سنوات بينما التشخيص والتدبير المبكران يمنحان عمراً أطول للمتعايشين مع المرض

ويمكن اكتساب فيروس نقص المناعة البشرية أو نقله فقط من خلال أنشطة محددة مثل السلوك الجنسي واستخدام الإبر أو الحقن و نقل الدم و زرع الأعضاء ، وقد ينتقل الفيروس من الأم إلى الطفل أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة الطبيعية، كما أن تناول الطعام الذي يمضغه شخص مصاب بالفيروس و خاصة عند وجود تقرحات في فم الشخص السليم ، والتعرض للعض من قبل شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية ، والتماس بين خدوش الجلد أو الجروح أو الأغشية المخاطية ودم ملوث أو سوائل الجسم الملوثة بالفيروس، وعن طريق البعوض أو القراد أو غيرها من الحشرات الماصة للدم، وعبر الهواء، ولاتنتقل العدوى، عن طريق المعانقة أو المصافحة أو الاستخدام المشترك للمراحيض أو مشاركة الأطباق أو التقبيل بفم مغلق مع شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية.

ويمكن أن يعيش فيروس نقص المناعة البشرية في إبرة مستخدمة لمدة تصل إلى 42 يوماً حسب درجة الحرارة وعوامل أخرى.

وعن الفحص السريري للمرض ، يضيف الدكتور وسيم ، قائلاً : الانتان البدئي للـHIV لا عرضي لكن التحول المصلي يمكن أن يحدث بعد 2-8 أسابيع وقد يستغرق 6 أشهر حتى تتشكل الأضداد.

بعد الخمج الأولي يمر المريض بمرحلة كمون سريري قد تستمر حتى 10 سنوات .

خلال هذه الفترة يكون المريض لاعرضي أو يشكو بشكل متقطع وغير ملفت للانتباه من وهن عام, نقص شهية, نقص وزن وهذه الأعراض تكون خفيفة بحيث لا يمكن اعتبارها مرضاً بنيوياً .

خلال تطور الاصابة وبسبب ولع الفيروسات بالخلايا T4 تتحطم المناعة المتوسطة بالخلايا لدى المريض مما يجعله عرضة للإصابة بالأخماج الانتهازية.

وعوارض المرض ، هي تعب و إرهاق طوال الوقت ، تضخم الغدد الليمفاوية في الرقبة و الفخذ ، حمى تستمر لأكثر من 10 أيام ، وتعرق ليلي، فقدان الوزن غير المفسرة، بقع ارجوانية اللون على البشرة لا تختفي ، وضيق في التنفس ، والإسهال الشديد والدائم وعدوى فطرية في الفم أو الحلق أو المهبل ، وكدمات أو نزيف لا يمكن تفسيرها .

وبالنسبة للعلاج من مرض الإيدز يقول الدكتور ديوب: ولا يوجد أيّ علاج يكفل الشفاء من فيروس العوز المناعي البشري غير أنّه يمكن، عن طريق التقيّد بالعلاج القائم على الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية والاستمرار فيه، إبطاء تطوّر الفيروس داخل الجسم على نحو يوحي بتوقف نشاطه تقريباً. ويتزايد عدد المتعايشين مع فيروس العوز المناعي البشري ممّن يقدرون على البقاء في صحة جيدة ويستمرّون في العمل والعطاء لفترات مطوّلة، حتى في البلدان المنخفضة الدخل.

وخدمات الرعاية الأخرى التي يحتاجها المتعايشون مع فيروس العوز المناعي البشري؟

كثيراً ما يحتاج حملة فيروس العوز المناعي البشري، إضافة إلى العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، إلى خدمات المشورة والدعم النفسي. كما أنّ الاستفادة من التغذية الجيّدة والمياه النقية والنظافة الأساسية من الأمور التي تساعد أولئك الأشخاص أيضاً الحفاظ على نوعية حياة عالية.

وفيما يتعلق بنقل العدوى من الأم الحامل إلى الجنين يوضح د. ديوب،أثر الحمل على الخمج بالـ :HIV ، على الرغم من أن هناك دراسات تقول أن الحمل عند النساء السليمات يؤدي الى نقص المناعة المتوسطة بالخلايا , وهو سبب قبول الأم للجنين وعدم حدوث ظاهرة الرفض المناعي.

وطالما أن المرضى المصابون بالإيدز يحدث لديهم نقص بالمناعة الخلوية فانه من الناحية النظرية يجب أن يسيء الحمل لمرض الإيدز .

إلا أنه لم يثبت حتى الآن أن للحمل دوراً في تسريع تطور الإيدز عند النساء بشكل عام .

وأثر الـ HIV على الحمل: بشكل عام تعتبر المشيمة حاجزاً فعالاً لانتقال فيروس HIV عبرها تجاه الجنين .حيث إن نسبة انتقال الخمج الفيروسي للرضع المولودين لأمهات مصابات بالايدز لاتتجاوز 25-30%.

وكلما كانت شدة الإصابة عند الأم أكبر والمستدل عنها بنقص خلايا T4 لأقل من 300وحدة/ميكرو لتر كلما كانت نسبة الانتقال أكبر .

قد يحدث انتقال في ثلث الحمل الأخير . إلا أن الانتقال الأهم يحدث أثناء المخاض .

كما أن الجنين يتعرض في الولادة الطبيعية للمفرزات المهبلية التي يمكن أن تكون مصدراً للعدوى .

أما خطر الانتقال من الأم للجنين بعد بزل السائل الأمينوسي أو أخذ خزعة من الزغابات الكوريونية أو عينة دم من الحبل السري فمجهول , لذا عندما يشار بأخذ هذه الفحوصات يجب التشاور مع المريضة بإمكانية انتقال الخمج للجنين .

بالنسبة للأمهات الحوامل : لم تظهر الدراسات حتى الآن ازدياد في نسبة الولادات الباكرة أو تمزق الأغشية مع العلم أن الأمهات اللواتي لديهن T4أقل من200وحدة/ ميكرولتر معرضات للأخماج الانتهازية بعد الولادة و للإنتانات البولية قبل الولادة بالإضافة للأمراض المنتقلة بالجنس

بالنسبة للمواليد والرضع :لايبدي غالبية الأطفال المولودين لأمهات مصابات بالايدز علامات سريرية للإنتان لكن قد يتواجد لدى عدد قليل منهم اعتلال جنيني يتظاهر بـ تأخر نمو , صغر رأس تشوهات وجهية قحفية .

هذا ولقد قدمت شذى خبازي ، من المنطقة الصحية شرحا مفصلاً ، لما تقدمه وزارة الصحة ، ومراكز خاصة به ، ومنطقة سلمية الصحة من فحوصات وتحاليل وأدوية مجانية ، ونشرات وندوات ومحاضرات توعوية عن المرض .

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع