أخيراً وبعد انتظار بدأت أمس شركة المحروقات بتوزيع مازوت التدفئة على البطاقة الذكية معلنة بذلك إغلاق باب الفساد والاتجار غير المشروع وتهريبه ، والأهم حفظ حقوق المواطن للحصول عليه وإيصال الدعم لمستحقيه بعيداً عن مزاجية التوزيع والمحسوبيات.

 مدير البطاقة الذكية في المحافظة المهندس محمد باشوري قام بتصريح للفداء :

   إن البطاقة الذكية لا تحدد كمية المازوت بل تؤتمت كميته ولجنة المحروقات تحدد الكمية  الخاصة لكل عائلة لكل مواطن أو كمية المازوت الخاصة بالخطوط أو بالنقل طبعاً بالتشاور مع مديرية التموين ، وبالنسبة لكل كازية فيها مضخة مازوت جاهزة لتعبئة الصهاريج التي تغذي الأحياء بالبطاقة الذكية ، ونحن الآن نقوم بتوزيع أجهزة ( البيو أس) لأصحاب الصهاريج لكي يتم على هذه الأجهزة استلام مادة المحروقات عبر هذه البطاقة الذكية ، لكل صهريج يوزع في الأحياء وذلك بنفس طريقة التوزيع القديمة ولكن عبر جهاز ( البيو أس) ، فكل عائلة تحمل بطاقة ذكية تعبئ عبر جهاز( البيو أس)  مخصصات هذه العائلة .

وحول سؤالنا هل المواطن يستطيع تعبئة مخصصاته عبر المحطات عن طريق البطاقة الذكية ؟

 أوضح باشوري بأنه يتم ذلك عن طريق الصهريج ، والتوزيع ضمن المحافظة ، فكل محافظة لها خصوصيتها ، مثلاً مدينة دمشق يتم التعبئة عن طريق الكازيات ، نحن لم ننفذ ذلك فالصهاريج تأتي إلى كل حي ويأتي المواطن الذي يحمل البطاقة الذكية يقرؤها الجهاز ثم  يعبئ حصته المطلوبة.

وأشار إلى أن ضبط التلاعب ليس مسؤوليتنا بل مسؤولية التموين ، ولدينا الكميات تتأتمت على هذه البطاقة ، أما التلاعب بالكمية وعدم الحصول عليها هي مسؤولية التموين .

هل يستطيع المواطن الحصول على الكميات المخصصة له على دفعات ؟

بالتأكيد ،لأن حصة المواطن محفوظة بالبطاقة وهو يحدد الكمية التي يسحبها منها و باقي الحصة محفوظة بالبطاقة الذكية.

كما كشف أن عدد البطاقات الذكية الموزعة بين عائلة وبطاقات إلى 300 ألف بطاقة من أصل أربعمائة  ألف بطاقة تقريباً ، أما الحالات الباقية فهي عجائز أو جرحى أو أسر شهداء أو العاجزين أو كبار السن.

 في حين بلغ عدد المراكز بالمحافظة حوالى 20 صالة بطاقة ذكية  ، وقد نفتتح بعض الصالات في المناطق البعيدة فيها والمراكز هي : الأندلس ، الشريعة ، جانب جامع مصعب بن عمير ،  وصالة ضمن شركة الكهرباء ، الفيحاء التي تعد النافذة الوحيدة الخاصة بالمحافظة ، القصور في صالة مديرية البيئة ، وصالة  8 آذار بمدرسة من مدارس مديرية التربية.

هذا بالنسبة للمحافظة ، وبالنسبة للريف يوجد صالتان بمدينة سلمية ، المركز الثقافي العربي  و الرياضية وهما مركزان من المراكز القوية التي قدمت خدمات كثيرة لمدينة سلمية ، ويوجد صالتان في مدينة مصياف ، الأولى بالمركز الثقافي  ونحن نشكر مديرية الثقافة على هذه التقدمة والثاني في روضة الشهيد حمزة نعوف  ، وصالة في وادي العيون ، وصالة في عوج ، وصالة في منطقة الغاب في مدينة السقيلبية وصالة في عين الكروم ، وصالة في مدينة سلحب ، وصالة في بلدة قمحانة ، ولقد وعدنا إخوتنا في شطحة بصالة إن شاء الله سوف ننفذها قريباً .

وحول الزمن اللازم للحصول على البطاقة قال :

إذا كان عدد أفراد الأسرة قليلاً فذلك يحتاج إلى عشر دقائق ، أما إذا كان عدد أفراد الأسرة عشرة يتطلب عشرون دقيقة .

هل سيستمر العمل بمراكز البطاقة الذكية حتى لو منحت لجميع أفراد العائلة أم سيتم التقليل منها  ؟

وهذه عبارة عن مراكز مؤقتة بعد ما أنجز مشروع (الضم) على مستوى البنزين للسيارات  و بطاقات المازوت للحافلات والسيارات التي تعمل على المازوت  والآن يتم توزيع البطاقات العائلية  فأصبح مشروع (ضم) فنحن سنقوم بالتخفيف من هذه المراكز حسب ضغط العمل ، ونسعى لإنشاء مراكز دائمة بالتعاون مع المحافظة في كل من مبنى مجلس المدينة أو مقر المدينة يعني صالة دائمة في مدينة حماة ، صالة دائمة في مدينة سلمية ، صالة دائمة في مدينة مصياف ، وصالة دائمة في مدينة محردة ، وصالة دائمة في مدينة السقيلبية.

هل الكازيات والصهاريج مؤهلة في محافظة حماة ؟

كل الكازيات والصهاريج مؤهلة ، نحن نقوم الآن بتوزيع أجهزة (البيو أس) لصهاريج المازوت لكي تقوم بتعبئة  الكميات المخصصة داخل الأحياء في  مدينة حماة .

ما هو عدد الموظفين في مراكز البطاقة الذكية ؟

لدينا 20 صالة توزيع بطاقة فإذا ضربناهم بعدد وسطي تقريباً 200 موظف ، وإذا كانت 180 كازية وظفنا بكل كازية جريح من ذوي جرحى الجيش العربي السوري يعني حوالى 180 إلى 200 موظف بكازيات حماة . أي يوجد لدينا 400 فرصة عمل تقريباً .

هل البطاقة محمية ولا يوجد أية خروقات أو شكوى للتلاعب ؟

 خرق البطاقة مستحيل ، لأن عنوان برنامج الشركة  الالكتروني  المعمول في دمشق هو عدم القدرة على الخرق ، ويوجد رقابة حتى على موظفينا في حماة ، ويوجد مديرية خاصة بدمشق تسمى الرقابة والمتابعة لعدم حصول أي خرق.

هل المواطن يستطيع أن يأخذ مخصصاته من أي مركز؟

 نعم إذا كان من ضمن المحافظة ، أما إذا كان من خارج المحافظة يجب عليه أن يقدم ثبوتيات مثل عقد آجار أو سند إقامة أو فاتورة ماء أو كهرباء أو هاتف  تثبت أنه مقيم في محافظة حماة أو أنه من سكان المدينة ويمكن أن تعطى له بطاقة ذكية وشرط أن يستجر مازوته من مدينة حماة

بما يخص الآليات التي تعمل على المازوت ، هل بدأتم بتوزيع البطاقات الذكية ؟

طبعاً هذا هو الجزء الثاني من المشروع ، لأن الجزء الأول بطاقات البنزين ، والجزء الثاني كان بطاقات المازوت للسرافيس والنقل الداخلي والباصات والبولمانات وشبه البولمانات وكل الآليات التي تعمل على المازوت .

من جهة ثانية كشف مدير فرع محروقات حماة المهندس ضاهر ضاهر أنه تم بدء العمل بالبطاقة الذكية لتوزيع مادة مازوت التدفئة اعتباراً من تاريخ يوم  الاثنين 7/1/2019 على  مستوى كامل للمحافظة.

وعن آلية العمل  الجديدة بين ضاهر أن لجان الأحياء هي التي ستشرف وتوزع الكميات المخصصة لكل عائلة ضمن جداول نظامية ولغير المستفيدين من مخصصاتهم خلال موسم التدفئة الذي بدأ من بداية شهر آب /8/ 2018 ولنهاية الموسم وتخصيص 100 ليتر لكل عائلة غير مستفيدة.

وأضاف ضاهر أن لدى اللجان الفرعية ولجان الاحياء جداول لمخصصات كل حي أو منطقة واللجان الفرعية هي التي تحدد المحطات التي سيتم رفدها بطلبات مازوت التدفئة والكميات المحددة لكل لجنة ويتم إرسال صهاريج توزيع من المحطات الممنوحة بمخصصات المواطنين وبإشراف لجان الأحياء.

وعن آلية تسديد قيم المخصصات فهو كالسابق حيث يتم بعد التعبئة للعائلة من خلال جهاز مخصص لخصم الكمية موجود بالصهريج وتدفع المبالغ المالية نقداً للجهة المانحة.

وبالنسبة لسعر الليتر الواحد هو كالسابق 185 ليرة ونوه ضاهر إلى أن التوزيع حصراً على البطاقة الذكية العائلية وليست البطاقة الذكية المخصصة لوقود السيارات وأن كل بطاقة هي مشحونة بـ 100 ليتر مازوت.

وعن آلية توزيع مادة المازوت للأغراض الزراعية فتتم كالسابق من خلال مديريتي الزراعة في حماة والغاب من خلال جداول وإحصائيات خاصة بهذا الغرض.