بين مدير الموارد المائية المهندس فادي العباس أنه خلال العام المنصرم تم إجراء تسويات قانونية لـ2737 بئراً من الآبار الارتوازية المستثمرة من دون ترخيص والمعتمدة بقوائم الحصر لعام 2001 وذلك وفق الشروط والمحددات التي وضعتها وزارة الموارد المائية.

وأكد أنه يتم ترخيص الآبار المخالفة وفقاً للقوانين والأنظمة بما يساهم بضبط الاستجرار غير المشروع للموارد المائية منوها بأن من شروط التسوية أن تكون الآبار واردة في قوائم الحصر لعام 2001 وبشرط أن تكون المساحة الواقعة في زمام البئر مجهزة بشبكة ري حديثة إضافة إلى إحضار بيان عقاري ومخطط مساحي.

وأضاف أن المديرية مستمرة باستقبال طلبات تسوية الآبار الارتوازية المستثمرة وغير المرخصة في المحافظة والبالغ عددها نحو 9903 آبار داعياً أصحابها لاغتنام هذه الفرصة لما لذلك من أهمية ومنعكسات إيجابية على استقرارهم والمردود الإنتاجي في أراضيهم.

وأوضح المهندس العباس أن عدد الآبار المرخصة في المحافظة يبلغ 9575 بئراً وفيما يتعلق بنسب تخزين السدود السطحية في المحافظة خلال الفترة الحالية أشار إلى أن العاصفة المطرية التي تشهدها المحافظة منذ عدة أيام أدت إلى تحسين مستوى مناسيب عدد من السدود والحفر التخزينية حيث بلغت كميات المياه التي يحتجزها سد الرستن 40مليون م3 وفي سد محردة 13مليون م3 إضافة إلى أن الهطلات المطرية الغزيرة أدت إلى امتلاء السدود والحفر التخزنية الصغيرة في ريف حماة الشرقي ومنها سدود سوحة والعلباوي وتل التوت ووصول مناسيب المياه في غالبية المصارف الرئيسية في منطقة الغاب إلى مستويات قياسية مثل قناتي صرف (أ) و (ب) .