تجاوزت الخدمات التي قدمتها المشافي العامة في المحافظة العام الماضي 4 ملايين خدمة

فقد أكد مدير عام الهيئة العامة لمشفى حماة الوطني الدكتور سليم أحمد خلوف أن الهيئة تقدم العديد من الخدمات المتزايدة نظراً لارتياد المواطنين لما يشكله المشفى من أهمية كبيرة في خدمة المرضى. فقد بلغت خدمات المشفى العام الماضي   أكثر من 1,5 مليون خدمة

حيث أجريت ١١٦٨٠٧ صور شعاعية و ١٩٤٣١ صورة إيكو و٧٢٩ صورة ماموغراف و١٥٤٦٢صورة طبقي محوري

١٨٥٨ تفتيت حصيات ليصل المجموع العام إلى ١٥٩٩٨٢خدمة.

أما الخدمات الاضافية فهي أورام ٤٤٣٦ جلسة ومعالجة فيزيائية ١٠٨٦١ جلسة، وكلية صناعية ١٦١٧٠ ، والعناية مشددة وصلت إلى ١٥٢٦ والعصبية ٣٧٩ والقلبية ٦٠٣ والاسعافية ١٥٠١.

والمجموع العام للايكو من دوبلر وبولية ونسائية و بطن عام كان ١٤٢٨٧خدمة وبلغ عدد العمليات الجراحية إلى ١٣٠٥٥ ليزداد بذلك عن السابق الذي كان ١١٠٧ عمليات شملت 1051جراحة عامة و١٦٧٣ أذنية     و٣٧٨٤ إسعافية.

وكان عدد المراجعين لشعبة الاسعاف الخارجي ١١٧١٦٤ مريضاً

وعدد المقبولين ٣٠٦٦٨ مريضاً وبلغ عدد مراجعي العيادات الخارجية ٩٦٧٨١ مريضاً وعدد المقبولين ٩٤٥٩مريضاً أما الاسعاف المركزي ٦٤٩ مريضاً.

ليصل عدد المقبولين في الاسعاف الخارحي إلى ٣٠٦٦٨ مريضاً وفي العيادات الخارجية إلى ٩٤٥٩ مريضاً.

وتم تقديم تخطيط اذن ٩١١ خدمة، ومعاوقة سمعية ٥٣٠ خدمة، وتنظير حنجرة ١٨٩خدمة في اقسام الجلدية فقد ازداد الرقم ليصل إلى

حقن آفات جلدية ١٣٣٦ خدمة وتخطيط كهربائي ١٢١خدمة اللايشمانيا ١٥٠٩ خدمات .

أما مجموع خدمات المخبر التي ازدادت كثيراً بشكل ملحوظ لتصل الى ٩٦٤١٧٨خدمة بعد أن كانت سابقاً ٨٦٠٤٧ خدمة كان أكثرها في تحليل دمويات ٨٥٢٧٨٥ خدمة والبول ١٠٩٦٠٩ خدمات .

ونوه خلوف إلى وجود مناوبات من الكادر الطبي والتمريضي على مدار الـ ٢٤ ساعة خلال الدوام الرسمي.

وأكد مدير عام الهيئة العامة لمشفى مصياف الوطني الدكتور ماهر اليونس أن خدمات المشفى خلال العام الماضي شملت إجراء 8 آلاف عملية جراحية متنوعة منها 6000 عملية تحت التخدير العام.

وأوضح اليونس: أن عدد المرضى الذين شملتهم خدمات المشفى خلال العام الماضي بلغ 155 ألف مريض قدمت لهم 800000 خدمة صحية حيث شملت مختلف الخدمات التشخيصية والعلاجية طبقاً لنوعية الحالةالمرضية من قبل الكوادر الطبية والتمريضية والفنية العاملة في المشفى على مدار الأربع والعشرين ساعة.

وبين أن المشفى شهد خلال العام الماضي زيادة ملحوظة بخدماته المقدمة للمراجعين المرضى مقارنة مع العام الذي سبقه 2017 بسبب خدماته المميزة والنوعية ومجانية العلاج مما دفع الكثير من مرضى المناطق المجاورة للتوجه إلى مشفى مصياف الوطني طلباً للخدمة المجانية والجيدة وشكل بالتالي ضغطاً كبيراً على أقسام وشعب المشفى المختلفة.

تجدر الاشارة إلى أن مشفى مصياف الوطني تم إحداث أقسام جديدة فيه وتزويده بأحدث الأجهزة الطبية المتطورة.

وقال رئيس مشفى سلمية الوطني الدكتور ناصح عيسي أن الخدمات الصحية والجراحية والعلاجية المقدمة للمرضى والمراجعين بالمشفى خلال عام 2018 حيث بلغ مجموعات الخدمات التي قدمتها للمشفى 670180 خدمة متنوعة موزعة على الشكل التالي:

العمليات الجراحية 3797 عملية متنوعة بجميع الاختصاصات ماعدا العمليات القلبية والأوعية والصدرية و1433 عملية نسائية و 1099 ولادة طبيعية وبلغ عدد مرضى العيادات 31974 مراجعاً والاسعاف 63692 مريضاً و 1589 مريض عناية مشددة وإجراء 412943 خدمة مخبرية و 42315 خدمة تصوير شعاعي و 3789 صورة إيكو و 9546 صورة طبقي محوري و 5673 خدمة كلية صناعية و 7711 جلسة معالجة فيزيائية و 2324 خدمة تخطيط قلب و 196 خدمة تخطيط سمع و 1157 خدمة فحص نظارة و 26596 خدمة ضماد و 7790 خدمة جبس و 154 خدمة غسيل أذن و 1095 صورة ماموغرافي و 7141 معالجة عيادة سنية و 1324 خدمة لمرضى التلاسيميا و 7033 خدمة استشارية داخلية و 362 خدمة تنظير همضي و 7146 خدمة في وحدة صحة النساء.

وأشار الدكتور ناصح إلى أنه تم حديثاً إدخال خدمة العناية لسوء التغذية عند الاطفال وبدء الاقلاع بالعمليات العصبية وتثبيت الفقرات الرقبية والظهرية بعد استكمال أدوات وتجهيزات الجراحة العصبية وبدء العمل بترميم وتحسين قسم الكلية الصناعية ومدخل الاسعاف.

ونسعى جاهدين مع الكادر الطبي والتمريضي والعاملين وبدعم من مديرية الصحة والوزارة للارتقاء بواقع الخدمات المقدمة بالمشفى لجميع المواطنين.

فيما قدم مشفى الأسد الطبي في حماة خلال العام الماضي خدمات صحية وعلاجية متطورة كما أجرى الفريق الطبي عمليات جراحية متنوعة شملت الفئة العمرية بين 20 ـ 70 سنة بالنسبة للنساء إضافة إلى عمليات جراحية للأطفال وتوفير الخدمات الطبية والاسعافية لهم كون المشفى يعنى بمعالجة النساء والأطفال.

هذا ما أكده للفداء المدير العام للهيئة العامة للمشفى الدكتور ماهر الياسين وقال: تم قبول 16408 مريض في قسمي العمليات والشعب ذات الاختصاصات الطبية المتنوعة.

كما استقبل قسم الاسعاف حوالى 30 الف مراجع وتم قبول 14850 مريضاً منهم في الشعبة 570 حالة في قسم العناية المشددة.

وبلغ عدد مراجعي العيادات 36811 مريضاً وإجراء 3583 عملية جراحية و 980 جلسة غسيل كلية صناعية و 5254 جلسة معالجة فيزيائية.

وأشار الدكتور الياسين إلى أن عدد التحاليل المخبرية التي أجريت في المشفى بلغت حوالى 274 ألف تحليل كما بلغ عدد مرضى الأشعة والايكو والطبقي المحوري والليزر والايكو العيني وتخطيط القلب 34026 مريضاً وتم خلال الفترة نفسها إجراء 8140 عملية ولادة منها 2235 عملية قيصرية والباقي ولادات طبيعية إضافة إلى 988 عمليات نسائية أخرى و 370 عملية جراحية متنوعة مشيراً إلى أنه مقابل كل 20 عملية مجانية في اختصاص النسائية هناك عملية واحدة مأجورة باعتبار أن المشفى لا يسعى للحصول على مكاسب مادية وإنما لتأمين الرعاية المتكاملة للأم قبل وبعد الولادة بأجور رمزية تصل إلى خمسين بالمئة من تعرفة وزارة الصحة.

وأوضح الياسين وجود فريق طبي مكون من خمسة أطباء مهمته الاشراف على عملية الولادة حتى الاطمئنان الكامل على صحة الأم وإعطاء الجرعة الأولى من اللقاح للطفل وكذلك وجود عيادة خاصة للاهتمام بصحة الحامل وعيادة تعنى بتنظيم الأسرة وقسم للمعالجة الفيزيائية.

ونوه إلى أنه تم تحديث قسم المخاض وزيادة عدد الأسرة التي بلغ عددها 26 سريراً وسيوضع بالخدمة الأسبوع القادم علماً أن المشفى يتسع بكامله لـ 204 أسرة ما عدا الحواضن التي يبلغ عددها 30 حاضنة وعدد العمال الكلي 850 عاملاً كل حسب اختصاصه بالعمل.

وبالنسبة للاعفاءات من الأجور فتشمل أبناء الشهداء والعسكريين والجرحى والوافدين.

وبالنسبة للرسوم المستوفاة لقاء خدمات المرضى فهي 200 ليرة في العيادات لقاء معاينة و 200 ـ 400 ليرة لكل تحليل حسب نوعه و 600 ليرة لإيكو البطن و 2500 ليرة للطبقي المحوري و 5000 ـ 7000 ليرة لعملية الفتق أما عملية الزائدة فهي مجانية بالاضافة إلى مجانية علاج العمليات التي ترد بحالة اسعافية.

وبالنسبة للأدوية فهي مجانية للمقبولين في الأقسام ما عدا قسم الحواضن فهي بأسعار رمزية.

والجدير ذكره أن ايرادات المشفى خلال عام 2018 بلغت حوالى 50 مليون ليرة لقاء خدمات طبية قدمت للمرضى.

وأكد رئيس مشفى السقيلبية الوطني الدكتور عصام هوشة وصول عدد من الأجهزة الحديثة والمتطورة، من أجل الارتقاء بخدمة المواطنين إلى المستوى الذي يلبي الطموحات.

واشار إلى أن هذه الأجهزة هي جهاز التنظير القوسي بقيمة /35/ مليون ليرة، لإجراء العمليات العظمية والتنظيرية، والماموغرافي (التصوير الشعاعي) لثدي النساء حيث تم تركيبه حالياً، وهو قيد الوضع في الخدمة وجهاز (سي آر) في قسم الأشعة للاستغناء عن إجراء التحميض الفلمي (سوائل التحميض التقليدي) وجهاز تحليل كيماوي لإجراء كوليسترول الدم والشحوم والبول وغيرها، حيث دخل الخدمة منذ اسبوعين وجهاز كرسي أسنان جديد للعيادة السنية بالإضافة إلى جهاز التنظير الهضمي في شعبة الداخلية وهو متطور أيضاً وجهاز تصوير الأقنية الصفراوية بالطريقة الراجعة (ERCP) ومن خلاله يتم الاستغناء عن فتح البطن لاستئصال حصيات القناة الجامعة أو تركيب قثطرة إذا كان لدى المريض ورماً.

ومنذ أيام تم إنقاذ حياة طفل عمره 6 سنوات من خلال أطباء الهضمية في غرفة التنظير المتطور، حيث راجع المريض قسم الاسعاف وتبين بعد ذلك ابتلاعه بطارية تحتوي على مواد أسيد، تم قبوله بقسم التنظير الهضمي واستعمل الأطباء سلة خاصة لاستخراج البطارية، ونجحت العملية 100% وتخرج الطفل بعد ساعتين منها، وكانت الصعوبة في هذه العملية سباق الزمن، لأنه إذا مضى فترة معينة على بقاء تلك البطارية في بطنه تتحرر المواد السامة الموجودة فيها، وبالتالي يصبح وضع المريض في خطر كبير، والحمد لله، تم تلافي هذا الموضوع وأجري العمل الجراحي بسرعة حرصاً على حياة الطفل.

وفيما يتعلق بالمراجعين والخدمات قال الدكتور هوشة: بلغ عدد مرضى الاسعاف في الربع الرابع من العام الماضي /15901/ مريض والعيادات /10330/ مريضاً، وبلغ عدد المقبولين /2916/ مريضاً وتم إجراء /245/ عملية جراحة عامة و /34/ عملية أذن وأنف وحنجرة و /34/ عملية عينية و /184/ عملية عظمية و /10/ عمليات بولية وتناسلية و /437/ عملية قيصرية ونسائية و /124/ عملية ولادة طبيعية و /23/ عملية تنظيرية.

أما عدد مرضى الكلية الصناعية فبلغ عددهم خلال ذات الفترة /88/ مريضاً أجريت لهم /680/ جلسة وتقديم /865/ خدمة معالجة فيزيائية و /88112/ خدمة مخبرية و /287/ خدمة سنية و /4845/ خدمة تخطيط قلب و /37/ خدمة تخطيط سمع و /6/ خدمات تنفسية و /151/ خدمة هضمية و /9/ خدمات تنظير عنق الرحم.

أما خدمات التصوير الشعاعي فشملت /8286/ صورة أشعة بسيطة لـ /7024/ مريضاً و /787/ صورة طبقي محوري لـ /665/ مريضاً و /3753/ صورة إيكو لـ /3753/ مريضاً، وبلغت نسبة إنشغال الأسرة 49% ومعدل المكث يومان.