ذكر رئيس شعبة النحل في مديرية زراعة حماة المهندس فايز هنداوي أن طوائف النحل في المحافظة بحالة صحية جيدة وخالية من الأمراض والآفات ولاسيما آفات تعفن الحضنة الأمريكي والأوروبي.

وأشار المهندس هنداوي إلى أن هناك إقبالاً كبيراً على تربية النحل التي زاد عدد المربين فيها على 1900 مربي في حين بلغ عدد الخلايا 44 ألف خلية لافتاً إلى أنه تتوافر في المحافظة الظروف الملائمة لنجاح تربية النحل ولاسيما لناحية تنوع الغطاء النباتي وانتشار النباتات الرحيقية في مختلف المناطق وهو ما يتيح الفرصة أمام المربين لإنتاج العسل بكميات جيدة وتحقيق عوائد مادية جيدة مشيراً إلى الخدمات التي تقدمها الشعبة للتشجيع على تربية النحل وتوسيع نطاقها من خلال توفير مخبر خاص بتحليل الأمراض والآفات التي تصيب النحل ومعرفة كيفية الوقاية منها واستقبال العينات لفحصها وتشخيص الأمراض لإعطاء العلاج المناسب وتقديم الاستشارات الضرورية للمربين وإقامة الندوات والمحاضرات العلمية حول أحدث الطرق والأساليب المتبعة في التربية بالإضافة إلى القيام بزيارات ميدانية بناء على طلب المربين لدراسة ظاهرة محددة واقتراح الحلول المناسبة لها.

وأضاف أن الشعبة اتخذت جملة من الإجراءات الوقائية لمكافحة آفة قراد النحل (الفاروا) التي تنشط خلال هذه الفترة من كل عام وتتضمن الإجراءات المراقبة الدورية لخلايا النحل من خلال الجولات الميدانية لمناطق التربية بالتعاون مع الوحدات الإرشادية للرصد المبكر لأية إصابة بطفيلي القراد ومباشرة العلاج في الوقت المناسب لافتاً إلى أن قراد النحل يعيش بين الحلقات البطنية للشغالات والذكور ويقوم بامتصاص دمائها ما يؤدي إلى موت الأفراد لاحقاً ويعالج باستخدام الشرائح الصينية أو حمض النمل أو كيميائياً باستخدام المافريك داعياً المربين إلى الالتزام بعمليات المكافحة وتنفيذها بشكل أسبوعي على مدار الشهر الحالي.