أوضحت رئيسة مركز أعلاف سلمية شيراز العلي أنه منذ مطلع الشهر الجاري بدأت عمليات تسويق محصول الشعير لمركز أعلاف سلمية ، وسط إقبال شديد من المزارعين بسلمية وريفها ، في ظل الدعم الكبير من الحكومة للزراعة والمزارعين ولعمليات التسويق وبسعر 130 ليرة للكلغ الواحد ، والذي شجع وأعطى المزارعين دافعاً لتسليم محاصيلهم ، والعمل لزيادة إنتاجهم بالسنوات القادمة سعياً للارتقاء بالواقع الزراعي .

وأكدت أن عمليات التسويق تتم وفق آلية عمل مؤسسة الأعلاف ، وضمن الدور المحدد ، وسط إقبال شديد من المزارعين لتسليم محاصيلهم من الشعير بموسم يبشر بالخير الوفير ، وقد بلغت الكميات المسوقة خلال اليومين الماضيين حوالى 600 طن ، بسعر 130 ليرة للكلغ الواحد للنوع الأول ، و السعر يحدد بعد عمليات أخذ عينة من السيارة المحملة بالمحصول وإرسالها لغرفة التحاليل لتحديد درجة الإجرام والشوائب ، ونتيجة الإقبال الشديد والمحصول الوفير ، والطلب الكبير على الأكياس ، ظهر هناك اختناقات في تأمين طلب المزارعين من الأكياس اللازمة ، رغم أن المركز منذ فترة ، يقوم بتوزيع أكياس للمزارعين ، ولغاية 30/5/2019 ، قمنا بتوزيع 20433 كيساً جديداً و11805 كيساً قديماً وحالياً يتم التسجيل على أكياس ويتم توزيعها بالتساوي حسب الكميات الواردة من المؤسسة .

عدد من المزارعين أكدوا أن استلام الشعير من المزارعين خطوة ايجابية ودعماً وتشجيعاً لهم من الحكومة ، بأسعار منافسة وجيدة ، منعاً لتلاعب وابتزاز أصحاب النفوس الضعيفة والتجار ، وهو حافز ليقوم المزارعون بتسليم محاصيلهم كلها، ونطالب مؤسسة الأعلاف بتأمين كميات الأكياس اللازمة للمزارعين بأقصى سرعة .