كشف مدير الشؤون الاجتماعية والعمل كامل رمضان عن وجود عدة مخالفات تم ضبطها عبر أشخاص قاموا بجمع تبرعات بشكل غير مرخص ومخالف للقانون تمت إحالتها إلى الجهات المختصة.

وأوضح أن أغلب المخالفين من محافظات أخرى حاولوا جمع التبرعات بطرق غير مشروعة وتم كشفها عبر مواطنين تبرعوا وذكروا ذلك لمديرية الشؤون حيث تم التحقق من مدى قانونية عملية جمع التبرعات وبالتالي ضبط الحالات غير المشروعة .

وأشار رمضان إلى أن جمع التبرعات يحتاج إلى ترخيص يبدأ عبر كتاب موجه من الجمعية إلى مديرية الشؤون الاجتماعية التي تراسل المحافظة والجهات المختصة للحصول على موافقة وأضاف: رداً على سؤال /الفداء /حول جمع التبرعات النقدية أو العينية بالمحافظة من قبل عدد من الجمعيات الخيرية و غيرها التي تنضوي تحت اسم دعم أسر الشهداء والجرحى أو دعم مرضى السرطان ، كيف يمكن للمواطن أن يعرف أنها جمعيات مرخصة وأن التبرعات تذهب إلى مكانها الصحيح.

وأضاف المهندس رمضان: بأن قرار الترخيص يصدر من رئيس المكتب التنفيذي ويحدد فيه اللجنة المشرفة على الجمعية وعدد الإيصالات الواجب طباعتها والمهلة ثلاثة أشهر تجدد لمرة واحدة حصيلة الجمع تتم تصفيته عن طريق مديرية الشؤون الاجتماعية البطاقات المباعة والبطاقات غير المباعة وكل جمعية تقدم تقرير للمديرية وأثناء اجتماع الهيئة العامة السنوي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام يقدم تقرير بيان بالتبرعات التي جمعتها وكيف وأين أنفقتها .

وأشار إلى أنه بلغ عدد الجمعيات المشهرة بالمحافظة حالياً 88 جمعية وشهدت تزايداً خلال العامين الماضين حيث أشهرت 14 جمعية جديدة بنسبة 15%من إجمالي عدد الجمعيات الحالية

وأكد أن الجمعيات مفتوحة لمن يرغب للانتساب لكل الأشخاص ونشجع الشباب والنساء ليكونوا مشاركين بالعمل الأهلي ليكونوا أعضاء بالهيئة العامة وبعد مضي عام يحق لهم الترشح والتصويت باجتماعات الهيئة العامة وانتخاب مجالس الإدارة التي تتم كل عامين ويشكل مشاركة المرأة في الجمعيات بنسبة 20%حيث كان هناك شبه إحجام للانتساب للجمعيات لذلك تم إصدار تعميم لدعوة وتشجيع المرأة للاشتراك بالجمعيات والهيئة العامة ومجلس الإدارة للمساهمة فيها ويحق للمواطن أن يكون بالهيئة العامة لأية جمعية منتسب إليها لكن بمجالس الإدارة بجمعيتين فقط ولثلاثة دورات وبمعدل عامين لكل دورة وبعدها يجب أن يغيب دورة ويمكن العودة بعدها لمجلس الإدارة .

كما كشف عن وجود 15 شكوى حول عمل الجمعيات على مستوى المحافظة وأغلبها يتعلق بعدم استفادة المواطنين من الإعانات والخدمات التي تقدمها هذه الجمعيات .

وأضاف:

إن معايير الاستفادة من الإعانات الغذائية التي تم اعتمادها مؤخراً بقرار من اللجنة الفرعية للإغاثة هي أربع شرائح وهي ذوي الشهداء والجرحى ومن يعانون أمراضاً مزمنة وذوي الإعاقة يختص الهلال الأحمر بذوي الشهداء والجرحى أما حالات الإعاقة فيتم الحصول على بطاقة إعاقة من مديرية الشؤون الاجتماعية والأمراض المزمنة.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع