مجالس المدن والبلديات دائماً، تشكو من ضعف الإمكانات المالية والميزانية المالية، ومجلس مدينة سلمية أحد هذه المجالس، التي تعاني من ضعف بالإمكانات المالية، ويظهر ذلك واضحاً في النقص الحاد بآليات الخدمة وعمال النظافة، ويطالب المجلس دائماً بالدعم المادي والآليات ليقوم بعمله بالشكل الأمثل، وللمجلس ميزانية مالية بالإضافة لمداخيل مالية إضافية بملايين الليرات السورية، من الجباية المفروضة على المحال واستثمارات المجلس لمواقع وعقارات، ومن الضرورة أن تدعم المجلس مادياً فهل تلبي هذه الأموال احتياجاته وميزانيته.

صحيفة الفداء، تسلط الضوء على واقع استثمارات مجلس مدينة سلمية القائمة حالياً، والتي ستقام مستقبلاً.

وكان لنا لقاء مع رئيس قسم العقود بالمجلس، الحقوقي ـ علاء بصو، الذي حدثنا قائلاً: يعمل المجلس فيما يتعلق بالاستثمارات، بالتوازي والتوفيق بين مسارين: المسار الأول، الرؤية التنموية والإصلاحية لمجلس المدينة الحالي، حيث يضم العديد من الخبرات في مختلف القطاعات، بما يساهم في تنمية المدينة عمرانياً واقتصادياً، ـ والمسار الثاني، مراعاة الواقع المعيشي والاقتصادي والاجتماعي للمدينة، حيث لكل مجتمع محلي ميزة نسبية، يتوجب محاكاتها في صناعة واتخاذ القرارات المحلية.
وعندما نتكلم عن أداء المجلس، يعني ذلك التكامل بين مجالس المدينة السابقة والحالي، وهذا انعكاس للعمل المؤسساتي في الاستمرار بالعمل بين المجالس المتعاقبة .
والمجلس حالياً، يستثمر /76/ محلاً في سوق الهال ببدل سنوي إجمالي بحدود /2 / مليون ليرة سورية ، وهو حالياً في طور الانتهاء من إعداد دفتر الشروط الخاصة لاستثمار /20 / محلاً جديداً في سوق الهال .
ويدرس إمكانية تعبيد الطريق الترابي بين الجهة الجنوبية لسوق الهال وطريق الرقة، ما يساهم في سرعة وصول المركبات الثقيلة للسوق ويخفف الاختناقات المرورية في مركز المدينة.
756ر2 مليون ليرة للبازار
ويضيف بصو، قائلاً : لقد كان رسم الإشغال في سوق المواشي / البازار / قرابة / 400 / ألف ل.س، وتم إخضاع السوق للنفع العام، وبموجب قرار النفع العام /106/ لعام 1958، تم تنظيم العلاقة بين المجلس والمستثمرين، وأصبح حالياً بدل الاستثمار السنوي /756ر2/ مليون ل.س.
أما مبنى كراج الانطلاق، فقد تم استثماره على الشكل التالي: ـ قسم منه بعقد استثمار مع نقابة النقل البري ببدل سنوي /225ر3/ مليون ل.س، ـ وقسم منه تم تأجيره لدائرة الخدمات الفنية ببدل سنوي /600 / ألف ل.س ـ القسم الثالث تم زيادة بدل الاستثمار السنوي للمحال التجارية والكوة ومكتب الشحن وبات مبلغ الاستثمار /96/ ألف ل.س بدلاً من /42/ ألف ل.س سابقاً.
31 محلاً بالمجمع البلدي
وتم دمج عقارات المجمع البلدي وذلك بإحداث عقار جديد رقم /5326/ من المنطقة العقارية مزيرعة، وخضوعه للنفع العام، وبموجب ذلك يتم الآن تخمين محال المجمع البلدي والبالغ عددها /31/ محلاً تجارياً، ليصار إلى زيادة بدل الاستثمار السنوي، مع لحظ حرص المجلس بالعمل بالتوازي بين تحقيق إيراد جيد لمجلس المدينة ومراعاة الوضع الاقتصادي والمعيشي للمستأجرين .
025ر2 مليون ليرة للمقهى
كما قام المجلس بتنظيم استثمار مقهى الجندول الصيفي لمدة / 5 / سنوات ببدل سنوي /025ر2/ مليون ل.س، وهو حالياً بصدد استثمار الحديقة والكشك، بالقسم الجنوبي للجندول بعلاقة عقدية جديدة تحقق إيراداً لمجلس المدينة وفقاً لقوانين العقود.
مواقف مأجورة
ويضيف بصو قائلاً: شكل المجلس بموجب الأمر الصادر عن رئاسة المجلس /75/ تاريخ 23/6/2019، لجنة لإعداد دفتر الشروط الخاصة لاستثمار المواقف والساحات للسيارات بحيث تصبح مأجورة، بأسلوب التعاقد / bot / واللجنة الحالية في طور الانتهاء من إعداد دفتر الشروط، ليصار إلى الإعلان واستكمال باقي الإجراءات الإدارية أصولاً، وذلك يساهم في تعزيز إيراد الوحدة الإدارية والقضاء على ظاهرة الإشغالات، وتنظيم الحركة التجارية وزيادتها ضمن الشوارع الرئيسية، وكل ذلك ضمن فريق متكامل، والذي استفاد بعدد من الخبرات من المجتمع الأهلي وذوي الخبرة في هذا المجال.
1 مليون للفرن
ويتم استثمار فرن عائد لمجلس المدينة ببدل سنوي وقدره / 1 / مليون ليرة سورية، ويتم استثمار أكشاك في أماكن متفرقة من المدينة ويبلغ عددها /110 / أكشاك، ببدل سنوي /818 ر4/ مليون ل.س، واستثمار خان السلطان ببدل سنوي / 600 / ألف ليرة سورية.
ختاماً:
إضافة لما تقدم من مداخيل استثمارات، هناك مبالغ الجباية من مئات المحال والمطاعم والصالات بالمدينة، ورسوم النظافة المضافة لفواتير الكهرباء كل دورة، لكن لم نستطع الحصول على معلومات كافية عنها وقيمة المبالغ التي يتم تحصيلها سنوياً منها، وهي مبالغ ليست بالقليلة، ويستطيع المجلس الاستفادة منها بشكل جيد، برفد المجلس بآليات خدمة وزيادة الاستثمارات، فهل يقوم المجلس بذلك ويستخدمها بالشكل الأمثل، بما يلبي احتياجات المواطنين الخدمية.