استطاعت الشركة السورية لصناعة الإسمنت ومواد البناء بحماة، تحقيق تطور هام في إنتاج الإسمنت المقاوم للكبريتات والإسمنت الآباري، من الطريقة الرطبة إلى الطريقة الجافة، هذا ما كشفت عنه مصادر في الشركة له : وأكدت أنه ونتيجة لهذا التطور الحاصل، فقد تم تخفيض استهلاك مادة الفيول بمقدار 42%، كما تم تخفيض تكاليف الإنتاج خلال فترة التجربة الممتدة من 2-5-2019 ولغاية 11-6-2019، حيث بلغت قيمة الوفر الإجمالي نحو 594.785.316 ليرة ، وبلغت كمية الفيول التي تم توفيرها خلال فترة التجربة 2550 طناً. النمو في مؤشرات الشركة لم يقتصر على ذلك، وإنما حققت ارتفاعاً في مبيعاتها وبزيادة 5 مليارات ليرة، حيت بلغت 340 ألف طن لغاية نهاية تموز الماضي وبقيمة 13 مليار ليرة، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي 2018، حيث لم تتجاوز الكمية المنتجة 200 ألف طن بقيمة 8 مليارات ليرة.

كما بلغت كميات البلوك المنتجة في الشركة 65 ألف بلوكة خلال 45 يوم عمل، تم بيع 55 ألف بلوكة منها بقيمة 5 ملايين ليرة، علماً أن الكلفة التقديرية لإنتاج البلوكة الواحدة لا يتجاوز 30 ليرة ويتم بيعها بقيمة 110 ليرات، إضافة لما سبق تم تركيب عفاس ( مكسر) لإنتاج مادة الزرادة اللازمة لإنتاج مادة البلوك وتخليص المقالع من الحجارة التي لا تصلح لصناعة الإسمنت ( الحجر الدولميتي) بسبب ارتفاع نسبة المنغنزيوم، و بالتالي تخفيض تكاليف إنتاج البلوك بشكل كبير جداً، حيث يتم تأمين مادة الإسمنت من مخلفات أعمال الصيانة في أقسام التعبئة وتأمين مادة الزرادة من مقالع الشركة.

وبيّن المصدر أن إنتاجية العفاس اليومية تبلغ ألف طن من مادة الزرادة ، تقدر قيمة الطن الواحد منها بـ 3 آلاف ليرة بقيمة إجمالية قدرها 3 ملايين ليرة يوميا، لذلك طلبت الوزارة من رئاسة الوزراء السماح للشركة ببيع مادة الزرادة وتأمين موارد إضافية لخزينة الدولة، حيث إن ربح الطن الواحد من مادة الزرادة يعادل تقريباً ربح طن واحد من مادة الإسمنت.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع