كشف رئيس مجلس مدينة تل سلحب المهندس عبد الله عبد الله أن العمل جار في تنفيذ مشروع مصب الصرف الصحي ونقل المصب خارج المخطط التنظيمي للمدينة على طريق سلحب تل دبين بكلفة 21 مليون ليرة بنسبة تنفيذ بلغت 90 بالمئة وذلك بهدف رفع التلوث عن المنطقة ولا سيما أن هذا المصب أصبح يشكل عبئاً كبيراً بالنسبة لأهالي المدينة كونه تصب فيه تجمع عدة قرى كالزينة ودير شميل ودير ماما واللقبة ومياهه تصب في مجرى النهر ويسبب تلوثاً كبيراً وروائح كريهة الأمر الذي دفع باتجاه نقل المصب خارج المخطط التنظيمي.

وأكد عبد الله أن هناك مشروع آخر لخطوط الصرف الصحي في أحياء الصقلية والصفا بقيمة 20مليون ليرة والهدف منه تخليص الأهالي من التلوث الذي تسببه الحفر الفنية لافتاً إلى حاجة المدينة إلى صيانة عدد من الشوارع الرئيسة والفرعية فيها وإعادة تعبيدها مبيناً أن المجلس أعد مذكرة بهذا الخصوص وتوجه بها إلى الجهات المعنية في المحافظة إذ تم تخصيص المجلس بـ45 مليوناً لصيانة تلك الطرق وتعبيدها وخاصة الرئيسة منها التي تربط سلحب بمنطقة الغاب وتشهد حركة مرورية كثيفة وخصوصاً حركة سيارات النقل العامة والآليات الكبيرة.

وأشار إلى أن العمل جار لافتتاح مكتب متابعة لذوي الشهداء والجرحى لتسهيل إنجاز معاملاتهم وتسييرها وتخفيف الأعباء عنهم وتحسين أوضاعهم المادية والاجتماعية وذلك ضمن مبنى مجلس المدينة إضافة إلى تخصيص المصرف العقاري بمساحة 70 م2 ضمن المبنى العائد للمجلس وسط المدينة ليكون مقراً لمكتب فرعي تابع للمصرف العقاري بالمحافظة إذ تم الكشف على الموقع من لجان مختصة وكادر مهندسين والمصرف العقاري لتنفيذ أعمال تجهيزه وتزويده بجميع المعدات والتجهيزات التي يحتاجها منوهاً بأن افتتاح المكتب نظراً لوجود عدد كبير من الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية المرتبطة بالمعاملات المصرفية كما أنه سيقدم خدمات لشريحة واسعة من المواطنين ولاسيما المتقاعدين لقبض رواتبهم وتخفيف معاناة وتكاليف السفر عليهم من جراء قبض رواتبهم إضافة إلى عمليات السحب والإيداع وتسديد القروض .

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع