تشهد زراعة الرمان إقبالاً كبيراً من مزارعي حماة حيث انتشرت على مساحات واسعة وبخاصة في منطقة مصياف ليصبح الرمان أحد المواسم الاقتصادية الهامة في المحافظة .

 ويقول ثائر كوسا من مزارعي منطقة مصياف تحظى زراعة أشجار الرمان باهتمام مزارعي المنطقة لفائدتها ورعيتها الاقتصادية إضافة إلى توافر المياه اللازمة لإروائها والتربة المناسبة لزراعتها مشيراً إلى أهم الأصناف التي تشتهر بها المحافظة صنف الحلو بنوعيه العادي والعصفوري وهو صنف جيد حبيباته وردية اللون متوسطة الحجم ويتمتع بنواة هشة جداً وصنف ناب الجمل الذي يمتاز بثمار كبيرة الحجم ومبكرة النضج وطعمه بين الحلو والحامض وأيضاً الفرنسي والقشر الأحمر الحامض واللفان منوهاً أن جميع هذه الأصناف يتم الحصول على غراسها من المشاتل الزراعية .‏

 من جانبها قدرت مديرية زراعة حماة إنتاج المحافظة من محصول الرمان للموسم الحالي بحوالى3124 طناً منها2596 طناً مروية و528 طناً بعلاً وأوضح موفق النجار رئيس قسم الشؤون الاقتصادية في مديرية زراعة حماة أن إجمالي المساحة المزروعة بأشجار الرمان في المحافظة المروية والبعل تبلغ 2500 دونم منها 1929 دونماً مروية و571 دونماً بعلية في حين يبلغ عدد الأشجار الكلي أكثر من 167 ألف شجرة المثمر منها 148 ألفاً و928 شجرة والباقي في طور الإثمار .‏

 ونوه إلى الأهمية الصحية للرمان في معالجة بعض الأمراض حيث إنه مفيد كونه يحتوي على مواد مضادة للشحوم والكلسترول وفائدته الطبية لمرضى السكري وللمصابين بالتهاب المفاصل وبالسرطان ولمعالجة الصرع وللمصابين بفقر الدم كما أنه يفيد في الوقاية من حصى الكلية وحتى قشر الرمان يمكن الاستفادة منه لأنه مفيد للشعر حيث يتم تجفيفه وطحنه وإضافته للماء ويوضع إلى الحناء أو بدونها لصبغ الشعر .‏

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع