غالبا لا نعالج المشكلة التي كنا قد  وقعنا فيها سابقا ، فمشكلة سقوط الأشجار المائلة و الكبيرة بالعمر تكررت عدة مرات في شوارع سلمية و في أماكن مختلفة ، مرة قرب بناء البلدية القديمة ، و مرة غرب بناء مركز الهاتف ، و منذ فترة ليست بالبعيدة مقابل المؤسسة العسكرية ، و سقوطها فجأة يعني مشكلة كبيرة بالنسبة للسكان و المارة و الآليات ، و قد يتسبب بالوفاة ، و الطامة الكبرى غرب المشفى الوطني ، فالأشجار مائلة على الأسلاك الكهربائية و بشكل مرعب ، و إذا حصل المحظور لا سمح الله قد يؤدي إلى كونتاك كهربائي سيؤذي المنطقة بكاملها بالإضافة للمشفى و أجهزتها .

و الصورة المرفقة هي لشجرة  موجودة حالياً مقابل شارع زينب باتجاه الجنوب  و مائلة بشكل مخيف على البناء المقابل و الأسلاك الكهربائية تمر من بين اغصانها .

المطلوب معالجة هذا الموضوع و بالسرعة القصوى ، تحاشياً لوقوع أي حادث لا ينفع فيه الندم بعد ذلك .