كشف رئيس شعبة تربية النحل في مديرية زراعة حماة المهندس فايز هنداوي عن أن قطاع تربية النحل في المحافظة يشهد تعافيا كبيرا وزيادة بعدد الخلايا الجديدة سيما مع دخول مناطق جديدة في الإنتاج بريف المحافظة الشمالي والجنوبي مع عودة أجواء الأمن والاستقرار إليها وخاصة في مورك وكفرزيتا والحمرا وحربنفسه الأمر الذي أدى إلى زيادة عدد الخلايا إلى 66ألف خلية وعدد المربين يزيد على 2500 مربي نحل.

وبين المهندس هنداوي أن إنتاج المحافظة فاق خلال العام الماضي 250طنا والمحافظة تعتبر واحدة من البيئات الحاضنة والمشجعة لتربية النحل نظرا لمناخها المناسب وتوفر الظروف الموضوعية لنجاح تربية النحل ولا سيما لناحية تنوع الغطاء النباتي وانتشار النباتات الرحيقية والزراعات وأشجار الكينا في مختلف المناطق ما يتيح الفرصة أمام المربين لإنتاج العسل بكميات جيدة وتحقيق عوائد مادية جيدة داعيا المربين إلى جملة من الإجراءات لحماية طوائف النحل من موجات البرد والصقيع خلال فصل الشتاء الحالي ومكافحة الآفات سيما النوزيميا التي تسبب خسائر كبيرة لطوائف النحل.

وشدد على ضرورة التزام مربّي النحل بالإجراءات والضوابط النظامية لتنفيذ عملية التشتية المعتادة وتغطية الخلايا بأكياس النايلون وحمايتها من التيارات الهوائية وسدّ أي شقوق قد توجد في جدران الخلية منعاً لتسرب الهواء البارد بين أجزائها وتضييق مداخل الخلايا ونقل الخلايا للمناطق الدافئة فضلا عن متابعة إجراءات مكافحة أمراض الإسهال الذي ينتشر بين النحل في الشتاء والاهتمام بعملية التغذية بوضع عجينة الكاندي مع التغذية البروتينية وخلط الأدوية معها لمكافحة النوزيميا وأمراض الاسهال .