تساهم مشاريع تنمية المراة الريفية في تحقيق الإكتفاء الذاتي لتأمين المتطلبات المعيشية الاساسية للاسر الريفية وتؤدي إلى تغيير حياة المئات من المستفيدات من خلال مساعدة النساء العاطلات عن العمل اللواتي وجدن أنفسهن مجبرات على إعالة أسرهن بعد فقدان المعيل الأساسي للاسرة في ظل الحرب على سورية

المهندسة عبير قعبور مسؤولة المراة الريفية في إرشادية السعن التابعة لدائرة زراعة الصبورة .

،بينت أن تلك المشاريع هي جزء من حلقات الدعم المقدم من وزارة الزراعه بهدف تعزيز دور المرأة الريفية وايجاد دخل لها للارتقاء بحياتها المعيشية والاجتماعية لتحسين واقعها الاقتصادي بما يضمن لها الاستقرار والحد من الفقر

ومن اهم المشاريع التي قدمتها عبير قعبور هو مشروع تصنيع وانتاج الألبان ومشتقاتها حيث قامت بعمل دورات تدريبية مكثفة للنساء في قرية السعن في الريف الشرقي للمحافظة ولعدة نساء من قرى مجاورة

ركزت تلك الدورات اولا على ضرورة الالتزام بالنظافة العامة ونظافة الحليب المستعمل لتصنيع أجود أنواع الالبان ..ثم تم تدريب النساء وتعليمهن طريقة تصنيع الألبان ومشتقاتها حتى حولت أكثر من 50 امراة من عاطلة عن العمل إلى امرأة منتجة ليشكل هذا رافدا ماليا لإعانتها وأسرتها ولتحقيق الاكتفاء الذاتي من خلال الإنتاج الذي أضحت تقدمه من منتجات الألبان الشهيرة في منطقة الريف.

وخلصت قعبور إلى ان تلك المشاريع ليست الأولى من نوعها وهي كانت ولم تزل تقدم العديد من المشاريع بدعم من جهات حكومية وبعض المنظمات التي تعمل بالتنسيق مع وزارة الزراعة ومديرية تنمية المراة الريفية ومديرية زراعة حماه للنهوض بالمراة الريفية السورية .