هو التدخل الثاني في غضون الأسابيع القليلة الماضية للحكومة السورية فبعد أن قامت منذ أيام بإيصال 2 طن من مادة اللحمة وطرحها في أسواق ديرالزور عادة الكرة مرة ثانية وهذه المرة بتأمين ذات الكمية 2 طن من مادة الفروج وطرحها بشكل مباشر في الأسواق وعبر مناف خاصة أعدت لهذه الغاية وفي كافة الأحياء ويأت ذلك ضمن برنامج التدخل الإيجابي من قبل الحكومة السورية لتأمين مقومات الصمود لأبناء أحياء ديرالزور ولكسر الأسعار في الأسواق وشهدت مراكز التوزيع ازدحام غير مسبوق من قبل المواطنين حيث حصلت جميع الأسر على نصف فروجة بموجب البطاقة العائلية وبسعرها الطبيعي كما تباع في دمشق.

وقام اللواء حسن المحمد رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في المنطقة الشرقية واللواء محمد إبراهيم سمره محافظ ديرالزور بجولة على مراكز التوزيع والاستماع من المواطنين عن همومهم ومشاكلهم وعبر عدد من المواطنين عن سعادتهم لهذه الخطوة التي قامت بها الحكومة والعمل على تأمين هذه المادة بأسعارها الطبيعية.

وينصب التركيز في الوقت الحالي على تأمين المواد الأساسية لهذه الأحياء وسبق أن تم تأمين مادة اللحمة وخلال الأيام القليلة القادمة ستقوم الحكومة السورية بتأمين كميات كافية من أطباق البيض لهذه الأحياء وقد غابت هذه المواد عن أسواق ديرالزور بفعل الحصار الخانق المفروض عليها من قبل الإرهابيين وكانت من أوليات الحكومة تحسين الواقع المعيشي والخدمي لهذه الأحياء المحاصرة خاصة بعد الزيارة الأخيرة التي قام بها الدكتور عبدالله الغربي وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك والذي وعد بإغراق أسواق ديرالزور بالمواد الغذائية.

ديرالزور – عمار كمور

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع