اقامت جامعة الفرات امس كرنفالا احتفاليا بمناسبة اعياد التحرير والتصحيح والنصر تضمن فقرات فنية وثقافية وعرض خلالها فيلم وثائقي بعنوان " قصة صمود " تحدث عن صمود جامعة الفرات وطلبتها خلال فترة الحصار على مدينة دير الزور .

واكد محافظ دير الزور محمد ابراهيم سمره ان جامعة الفرات كانت احدى مقومات صمود المدينة ومن حقها اليوم ان تحتفل بالنصر الذي تحقق على يد ابطال الجيش العربي السوري .

وبين ان الحكومة كانت حريصة على استمرار العملية التعليمية في الجامعة طوال فترة الحصار وقدمت كل الدعم الممكن للجامعة .

بدوره اشار امين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بدير الزور ساهر الصكر ان جامعة الفرات احد اهم مراكز الاشعاع الحضاري في محافظة دير الزور وينتظرها دور كبير في بث رسالة الوطن العلمية والثقافية خلال فترة اعادة الاعمار والبناء وعلى رأسها بناء الانسان .

وبين رئيس جامعة الفرات الدكتور راغب العلي ان جامعة الفرات ورغم كل الظروف التي مرت ظلت صامدة ولم تنقطع في كلياتها العملية التعليمية حتى في احلك الاوقات وعبر طلبتها وكوادرها الادارية والتدريسية عن عمق انتمائهم للوطن واصرارهم على اداء دورهم الوطني في بث رسالة العلم التي حاول الارهاب طمسها وهي مستمرة وستظل تمارس هذا الدور .

دير الزور-ابراهيم الضللي