تركزت أبرز طروحات أعضاء مجلس محافظة الرقة المنعقد أمس الخميس على واقع الخدمات المتعلقة بالجانب الزراعي بشقيه النباتي والحيواني و القضايا التربوية والصحية والخدمات الاجتماعية الأخرى . رئيس مجلس المحافظة المحامي محمد الزعيتر لفت في كلمته إلى دلالات ومعاني كلمة السيد الرئيس بشارالأسد أمام رؤساء المجالس المحلية ، والتي تُشكل منهاجاً وبوصلة عمل . أمين فرع الرقة لحزب البعث العربي الاشتراكي اللواء ابراهيم الغبن أشار إلى ضرورة عودة المهجرين لمحافظة الرقة لأنهم الأساس في إعادة الإعمار التي تسعى لها الدولة وحث على تظافر الجهود بجميع مكونات مجتمع الرقة والعمل بروح الفريق الواحد وبالمصالحة الوطنية تنفيذاً لتوجيهات قائد الوطن ورؤيته الحكيمة باستقطاب من غرر بهم ومن لم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين ، مبيناً أن عودة أبناء الرقة إلى قراهم ومدنهم وإلى كل بيت وحقل وبيدر يُشكل ضربة للمشروع الانفصالي المدعوم أمريكياً ، وكما قال السيد الرئيس بشار الأسد سيتم تحرير كل شبر من سورية إما بالمصالحة أو بالمواجهة العسكرية . من جهته أكد محافظ الرقة المهندس عبيد الحسن ضرورة تأمين الدعم للامتحانات وتسهيل تسويق المحاصيل الزراعية وحث على ضرورة انسجام العلاقة بين المكتب التنفيذي ومجلس المحافظة بما يحقق تقدماً ملموساً في العمل الميداني من جهة اتخاذ القرارات عن طريق المكتب التنفيذي وعرض أهمها على المجلس. وطالب أعضاء مجلس المحافظة بعزل أسطح المدارس في الريف المحرر من خلال شركة مختصة و، إيجاد حلول لإعادة ترميم المدارس من خلال لجان المتابعة التابعة للمجلس، و تفعيل البطاقة الذكية في الريف المطهر، تأمين زيوت معدنية عن طريق فرع مؤسسة سادكوب وعدم تأخير منح ترخيص الغاز، كما طالب الحضور بتسجيل الدراجات النارية لدى مجالس المدن وتزويدها بالوقود،و تفعيل الطاقة الشمسية لتأمين التيار الكهربائي، تفعيل فرع الهلال الأحمر

في حماه، إعادة المساعدة الفورية للمعلمين الذين شطبت أسمائهم من صندوق المساعدة الفورية، إيصال مادة الدقيق التمويني إلى مستودعات الريف المطهر وتجهيز المخبز الاحتياطي في السبخة كانت من ضمن مطالب أعضاء مجلس المحافظة الذين أكدوا ضرورة تواجد شعبة تجنيد السبخة لمدة يومين أسبوعيا في الدبسي ليتمكن أكبر عدد ممكن من أبناء المنطقة من الالتحاق بخدمة العلم و تسهيل حصول الشهداء في القوات الرديفة على بطاقة شرف، تخصيص تعويض جلسات مجلس المحافظة لأسرتي شهيدين، ومناقشة واقع لجان مجلس المحافظة. بدورهم أوضح عدد من مديري الجهات العامة في المحافظة عدداً من القضايا، حيث أكد مدير التربية عبدالإله الأحمد الهادي استعداد مديرية التربية للامتحانات المقررة في مطلع الشهر المقبل منوهاً إلى السعي لإزالة العوائق وتأمين مناخ للامتحانات في الريف المحرر، وأضاف مدير الخدمات المهندس عبدالله العليص خطة العمل لترميم مدرسة الباسل في الدبسي وأشار مدير الزراعة المهندس علي الفياض للاستعداد لموسم الحصاد من قمح وشعير وتأمين المستودعات والمطالبة باستلام مادة الشعير عن طريق مؤسسة الأعلاف بغض النظر عن شهادة المنشأ وجدولة الديون المترتبة على الفلاحين لدى المصرف الزراعي، ونوه مدير الحبوب المهندس جورج كبة لتوفر أكياس الخيش لدى مؤسسة الحبوب في الدبسي والسبخة عند الطلب. وتحدث رئيس اتحاد فلاحي الرقة يحيى الناعس عن عدم جهوزية أقنية الري في معظم المشاريع ولاسيما مشروع مسكنة، وضرورة توحيد أجور العتالة خلال موسم تسويق الحبوب وإصدار سعر موحد .و تجهيز مصرف السبخة الزراعي وتأمين التجهيزات الفنية للإقلاع بالعمل. و أكد مدير الصحة الدكتور جمال العيسى أنه تم تقديم اللقاح لكامل محافظة الرقة وامنت أدوية السل واللاشمانيا والبلهارسيا، وتوفر كميات من لقاح داء الكلب ولكن بكميات قليلة وخصص اللقاح للحالات الحرجة وأشار أنه أصبح عدد الصيدليات المرخصة هي 22 صيدلية في الريف المطهر، كما نوه المهندس غياث اليوسف مدير عام سد الفرات لإمكانية شمول مناطق جديدة بالتيار الكهرباء بعد إصلاح العنفات الأربعة لسد الفرات، تحدث مدير عام مؤسسة المياه المهندس محمود الموسى أن محطات مشاريع شبكات مياه الشرب تعمل يومياً من 8 إلى 10 ساعات وتم تأمين مواد التعقيم وايصالها إلى محطة مياه الشرب الرئيسية بالرقة وأشار لتركيب مناهل في الريف المطهر للمساعدة في السيطرة على الحرائق، وأوضح معاون مدير سادكوب أنه يتم تأمين محروقات للآليات الزراعية والحصادات والمخابز تباعا ونوه إلى عدم كفاية مخصصات الغاز المنزلي للريف المحرر. كما تم التأكيد من قبل أعضاء المجلس على ضرورةتخفيض أجور النقل لأبناء محافظة الرقة من حماة ودمشق إلى الرقة كونها مضاعفة حاليا قياساً إلى الأسعار الصادرة عن مديرية التجارة الداخلية. حضر وقائع جلسات المجلس أعضاء قيادة فرع الحزب و أمين عام المحافظة حازم عبدالغني وأعضاء المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع