" التطرف والاعتدال .. المفهوم والمظاهر " عنوان الندوة الحوارية التي أقامها فرع دير الزور لحزب البعث العربي الاشتراكي أمس وذلك في قاعة الأنشطة الثقافية بمبنى الفرع ، الندوة تأتي ضمن نشاطات ملتقى البعث الحواري ، حاور فيها عضو اللجنة المركزية أمين فرع الحزب ساهر الحاج صكر ، وعضو اتحاد الكتاب العرب الدكتور عدنان عويد . الصكر تحدث عن مفهوم التطرف ومظاهره ، منوهاً الى ان التطرف هو تجاوز حد طبيعة الأشياء والابتعاد عن الوسطية التي تخلق التوازن والاستقامة في حركة الحياة ، مشيراً الى انه مسلك غير طبيعي تصنعه الظروف المتأزمة كمحاولة للخروج بحلول على أسس فرضية الأمر الواقع بالقوة تحت وطأة ضغوط نفسية او اجتماعية تتناءى بنفسها عن جادة الصواب . ولفت الصكر لأنواع التطرف والتي منها التطرف الديني ، السياسي ، العقائدي ، القومي ، والتطرف الاجتماعي واستعرض التأثيرات السلبية الناتجة عن هكذا ممارسات مدمرة للدول والمجتمعات . من جانبه الدكتور عدنان العويد أشار إلى أن التطرف والاعتدال مفهومان نسبيان يثيران جدلاً مستمرا في تاريخ الفكر الفلسفي ، فالتطرف هو الغلو والتشدد ، اما الاعتدال فهو الوسط بين طرفين متباعدين من أقصى اليمين الى أقصى اليسار ، لافتاً للأسباب التي تؤدي للتطرف وهي اسباب نفسية ، دينية ، واسباب اجتماعية . شارك في حوار الندوة فايز منديل رئيس مكتب الإعداد ، و احمد العلي مدير الثقافة ، و علي خليفة قاضي النيابة العامة ، و مختار النقشبندي مدير الأوقاف . حضر الندوة المسؤولون في الحزب والدولة و جمهور من المهتمين بالشأن الثقافي .

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع