IMG_20200728_183041_777.jpg

 تبشر حقول  القطن  المنتشرة في دير الزور  بموسم مميز  وإنتاج وفير  ويبدو المحصول بحالة جيدة  نتيجة لتأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي .

مدير الزراعة بدير الزور المهندس محمود الحيو  ذكر أن حالة محصول القطن في المحافظة جيدة وتبشر بموسم مميز بعد أن تم توزيع البذار نوع (دير 22) على الفلاحين وهو الصنف المعتمد والمناسب لطبيعة الجغرافيا والطقس في المحافظة موضحاً أن المساحة المخطط زراعتها في المحافظة تبلغ 14300 هكتار تمت زراعة 12200 هكتار منها وتتم متابعة حالة المحصول بشكل مستمر من قبل دائرة الوقاية ولاتوجد اية إصابات باستثناء إصابات فردية خفيفة تم معالجتها بشكل فوري.

ولفت الحيو  الى انه يتم التنسيق بين مديرية الزراعة واتحاد الفلاحين  مع محافظة دير الزور لتأمين مياه السقاية  لانجاز الريات المطلوبة للأراضي الزراعية من خلال توفير التيار الكهربائي للمحركات الزراعية العاملة على الكهرباء وتأمين المحروقات للمحركات العاملة على الديزل.

وأشار رئيس دائرة الإنتاج العضوي في زراعة دير الزور المهندس سامي المسعود  ان مديرية الزراعة اطلقت  هذا العام تجربة  الإنتاج العضوي لمحصول القطن  من خلال حقلين عضويين في ريف المحافظة الغربي احدهما في بلدة الخريطة والأخر  في قرية القصبي وذلك   بهدف تعميم تجربة زراعة القطن العضوية  في المحافظة والتي تعتمد على انتاج محصول  زراعي نظيف خال تماما من المدخلات الكيماوية سواء اسمدة او مبيدات او أصول معدلة وراثيا   .

ونوه عدد من الفلاحين بالدعم الكبير للقطاع الزراعي ولاسيما محصول القطن عبر تزويدهم بالبذار المناسبة والمتابعة المستمرة للحقول لتحري اية إصابة وتوفير مياه السقاية مؤكدين ان محصول القطن يعد الأكثر أهمية بالنسبة لهم لما له من إنتاجية عالية تعود عليهم بالفائدة الاقتصادية .