افتتح المركز الثقافي بمدينة طرطوس معرضاً جوالاً بعنوان “حلب من الدمار إلى الانتصار”

 يضم 114 صورة فوتوغرافية لمحافظة حلب قبل الأحداث وبعد استهدافها من التنظيمات الإرهابية المسلحة ترصد ملامح من صمود أهالي حلب في وجه الإجرام والإرهاب.‏

 وعرض عقب افتتاح المعرض فيلم مدته سبع دقائق يوثق التفجيرات التي تعرضت لها المدينة والجرائم المرتكبة بحق البشر والبنى التحتية والأماكن التراثية وكل ما يدل على المخطط الممنهج لنهبها وتشويه الجانب الحضاري القديم فيها.‏

 وذكر المشرف على المعرض عماد كوكه أن المعرض يركز على ثلاثة محاور أولها حلب التاريخ والحداثة وثانيها الواقع المؤلم الراهن وثالثها الانتصار المنتظر الآتي نتيجة صمود أهلها وبطولات الجيش والقوات المسلحة.‏

 من جهته بين المشارك في المعرض عمار الأخرس أن الصور التقطت بعدسة أبناء حلب أنفسهم ممن يؤمنون بضرورة توثيق تفاصيل الألم المعاش ونقلها إلى المحافظات لتكون شاهداً جديداً على حقيقة ما جرى في هذه المدينة التي طالها الإرهاب لافتاً إلى أن الفيلم لم يحتو على المشاهد الأكثر قسوة وذلك مراعاة لمشاعر الحضور.‏

 وأشارت نور العابد أحد زوار المعرض وافدة من حلب أن الصور والمشاهد التي رصدها المعرض توجه رسالة إلى العالم بأن سورية مستهدفة حضارياً وثقافياً واجتماعياً واقتصادياً.‏

 حضر الافتتاح محافظ طرطوس نزار اسماعيل موسى وأمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي غسان أسعد وفعاليات رسمية وثقافية وأهلية.‏

 يشار إلى أن المعرض سيفتتح في الأيام القادمة بمحافظتي اللاذقية والسويداء ليختتم جولته في دمشق.‏

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع