قضيةالطلاب الوافدين إلى محافظة طرطوس وآلية استيعابهم في المدارس والصعوبات التي تعترض عمل مديرية التربية خاصة مع استمرار تدفقهم

من المحافظات الأخرى على الرغم من مرور حوالي شهرين على بداية العام الدراسي صعّب مهمة تربية طرطوس، كيف عالجت هذه المديرية هذه العقبات وما هي الخطوات التي اتخذتها لاستيعاب جميع الطلاب كل ذلك ردّ عليه السيد عبد الكريم حربا مدير التربية في محافظة طرطوس بحسب لقاء جريدة الثورة حيث قال: عدد الطلاب الوافدين في محافظة طرطوس هو حوالي /45/ ألف طالب وطالبة وعدد طلاب محافظة طرطوس في جميع المراحل هو /219998/ وأهم الصعوبات التي تعترض عملنا هو وجود عدد كبير من الطلاب منقطعين عن المدرسة لفترات مختلفة ما خلق تفاوتاً في المستوى التعليمي وقد حاولنا ترميمه من خلال دروس التقوية المنفذة بالتعاون بين وزارة التربية ومنظمة اليونيسيف وقد أثرت الأزمة الراهنة على البناء المدرسي أيضاً فتوقفت المشاريع التي لم يُعطِ فيها أمر المباشرة وهذا أوجد كثافة صفية بشكل ملحوظ ولمعالجة هذه المشكلة تم تحويل أربع مدارس للدوام النصفي هذا العام ليصبح عدد المدارس التي تتبع نظام الدوام النصفي /15/ مدرسة كما تم تحويل بعض الغرف الإدارية إلى غرف صفية واستئجار غرف جديدة لاستيعاب كل الوافدين لكن هذا بدوره خلق صعوبات في تأمين المستلزمات الضرورية لهذه الغرف من ألواح ومقاعد وغير ذلك وتم افتتاح خمس مدارس جديدة بالقرب من مراكز الإيواء..‏‏

وفي جولة على بعض المدارس للاطلاع على آلية تطبيق التعليمات الوزارية قالت مديرة مدرسة المتنبي /حلقة أولى/: إن عدد الطلاب الوافدين في هذه المدرسة هو /150/ طالباً وطالبة وقد طبّقنا التعليمات الوزارية من جهة استيعاب كل الطلاب الوافدين بشكل كامل وإلحاقهم بالمدارس القريبة من أماكن سكنهم واعتماد توصيات لجان السبر بخصوص المستوى التعليمي عندما لا تتوافر الأوراق الثبوتية وإعفاء الطلاب الوافدين من الرسوم بما فيها التعاون والنشاط وعدم التشديد في اللباس المدرسي أما مدير مدرسة الشهيد إياد عطية /حلقة ثانية/ فقال: لدينا /42/ من الطلاب الوافدين تمّ استيعابهم بشكل كامل والتزمنا التعليمات الوزارية بهذا الخصوص وأشار إلى النقص الحاصل في الكادر التدريسي لبعض المواد.‏

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع