وجّه محافظ اللاذقية اللواء ابراهيم خضر السالم اجتماع اللجنة الزراعية الفرعية بعدم بناء سياسات زراعية على أساس الأزمة، والتأكيد على تنفيذ الخطط الزراعية الموضوعة واللجوء إلى المكافحة الحيوية واعتماد الأسمدة العضوية وضرورة الالتزام بنسب تنفيذ الخطة الزراعية المقررة و بخطط التمويل ووجوب زيادة تمويل القروض المتوسطة والطويلة.

ومن المشكلات التي طالبت اللجنة بمعالجتها، مشكلة الكشف الحسي وإزالة الشيوع للإقلال من الفساد، التوسع في زراعة التبغ، إقامة معمل تجميع جرارات زراعية أو استيرادها، تأمين مادة المحروقات لتنفيذ الخطة، الذهاب باتجاه السماد العضوي وترشيد الري لموسم الصيف المقبل ..

وحول واقع المياه وامكانية خدمة الخطة الزراعية صرح م. عمر الكناني مدير الموارد المائية » لدينا للموسم الحالي مقتنيات مائية كافية في مناطق وشبه كافية في مناطق أخرى وسيتم الاتفاق مع مديرية الزراعة واتحاد الفلاحين على تحديد عدد الريات واعطائها بالشكل المناسب، دورنا تأمين المياه اللازمة للخطة الموضوعة مع نسب النمو التي تضمنتها من زراعات ومساحات جديدة وتأمين الموارد المائية اليها».

بدوره مدير الزراعة م. منذر خيربك أكد أنّه بناء على معطيات المساحات الجديدة التي دخلت ضمن خطة الري وعلى المساحات التي تم استصلاحها وعلى انتاج الغراس نقوم بالتخطيط للخارطة الزراعية في المحافظة، فهذا العام أضافت الموارد المائية للخطة 1294 هكتار من خلال دخول هضبة عين البيضا بالاستثمار وهذا مؤشر جيد نخطط عليه كمديرية زراعة لزيادة المساحات المروية وزيادة الاشجار المثمرة المروية اضافة لدخول مساحة 4 هكتار من خلال الابار التي منحت تراخيصها الموارد المائية، المحاصيل الاساسية في المحافظة الحمضيات والزيتون والتفاح والاراضي السليخ والخضار الشتوية والصيفية، اذا قارنا خطة 2015 – 2016 – 2017 كانت نسب التنفيذ في المحاصيل الشتوية تجاوزت 100 % وفي المحاصيل الصيفية رغم شح المياه تجاوزت 70 % اضافة الى انتاج الاشجار المثمرة كان هناك فائض في الحمضيات والتفاح وتراجع في الزيتون، هذا العام الانتاج مبشر»؛ ولفت م. خير بك:» موضوع المحروقات هو الموضوع الحسم في تنفيذ الخطة فكل هذه الخطط والاجتماعات إن لم يكن هناك محروقات لن يكون هناك تنفيذ لها، لذلك كان هناك توجيه مباشر من محافظ اللاذقية رئيس اللجنة الزراعية الفرعية لتأمين كافة متطلبات الأخوة الفلاحين من مادة المازوت».   يذكر أن اللجنة تضم في عضويتها، عضو المكتب التنفيذي المختص واتحاد الفلاحين ونقيب المهندسين الزراعيين ورئيس غرفة الزراعة ورئيس دائرة التخطيط والتعاون الدولي ومدراء الزراعة والموارد المائية والمصرف الزراعي والبيئة.