بمشاركة نحو 70 فريقاً يمثلون أغلب الجامعات والمعاهد من مختلف المحافظات انطلقت أمس في صالة تشرين الرياضية بالبرامكة نهائيات المسابقة الوطنية لأولمبياد الروبوت العالمي التي تقيمها اللجنة الوطنية المنظمة للأولمبياد.

ويتأهل الفائزون الاوائل في المسابقة التي تستمر يومي الاثنين والثلاثاء إلى نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي الذي سيقام في كوستاريكا نهاية تشرين الثاني القادم. وفي تصريح لـ سانا أوضح الدكتور مهيب النقري الممثل الوطني لأولمبياد الروبوت العالمي أن المسابقة هي الثالثة بعد أن أصبحت سورية عضواً رسمياً بالمنظمة العالمية عام 2015 لافتا إلى أن المشاركين بالفرق من عمر 10 سنوات حتى 25 سنة وتجري في 60 بلداً بإشراف المنظمة الدولية لأولمبياد الروبوت العالمي بالنمط والأسلوب نفسهما وإلى أن موضوع المسابقة لهذا العام هو التنمية المستدامة والاستفادة من الطاقات البديلة والحفاظ على البيئة.

ورأى النقري أن الأولمبياد يمثل انجازاً سورياً مهماً خلال ثلاث سنوات وخاصة أن سورية أحرزت العام الماضي المرتبة الثانية على مستوى العالم بالهند معرباً عن أمله في تحقيق نتائج أفضل هذا العام.

وفي تصريح صحفي عقب جولة لوزيري الإعلام المهندس محمد رامز ترجمان والاتصالات والتقانة الدكتور علي الظفير للاطلاع على مجريات المسابقة أكد وزير الاتصالات والتقانة أن الوزارة ستكون داعمة لجيل متميز قادر على إنتاج تجهيزات تعتمد على أدوات حساسة ومبرمجة موضحاً أن المشاركين يمثلون مستقبل سورية بقدراتهم المتميزة ومنوهاً بدور الجمعية السورية للمعلوماتية.

من جانبه دعا وزير الإعلام إلى تسليط الضوء على الإنجازات الكبيرة للشباب السوري وأعمالهم الإبداعية والمبتكرة مؤكداً دعم الوزارة لجيل المعلوماتية والتقانة وما يقدمه المتسابقون اليوم يبعث على الطمأنينة والتفاؤل بمستقبل سورية وخاصة في مرحلة إعادة الإعمار حيث أثبتوا أن سنوات الحرب لم تستطع أن تحد من إبداعاتهم وأن بمقدورهم وضع الحلول التقنية للكثير من المشاكل والتحديات . وحصلت سورية رسمياً بداية عام 2015 على عضوية المنظمة الدولية لأولمبياد الروبوت العالمي الذي يهدف إلى تطوير إبداعات الشباب ومهاراتهم في تعلم العلوم والتقانة والتصميم وحل المشكلات عن طريق المسابقات والنشاطات الروبوتية التعليمية.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع