تعاني المنطقة الصناعية القديمة خلف مجمع أفاميا بعد نقلها من مكانها من واقعٍ سيئ حيث تركت بدون تنظيم على حالها لسنوات..

تتوسط الموقع فسحة كبيرة غير معروفة المعالم إن كانت حديقة أو منصف أو مكب للآلات القديمة حيث تتراكم فيها الأوساخ وتحولت لمرتع للقوارض والحشرات وتفوح منها الروائح المزعجة التي تصل الى البيوت طبعاً نتيجة إلقاء مخلفات الأسماك والخضار من قبل الباعة الجوالين، وطالب العديد من السكان إما بتحويل الفسحة إلى حديقة تتوسطها ألعاب للأطفال تخدم أهالي الحي وأكيد أنهم بحاجة لهكذا متنفس، أو إزالتها نهائياً وتحويلها إلى مصفّ للسيارات خدمةً لأهالي الحي بحكم موقع الحي القريب من سوق الخضار واكتظاظه بالسيارات نهاراً، مع العلم أنه وبعد مطالبات بنقل موقع حاويات القمامة تمت إزاحتها عدة أمتار ولكن ذلك لم يعطي نتيجة إيجابية كما هو متوقع، إضافة إلى سوء واقع الطرقات والأرصفة ويظهر جلياً حاجتها الماسة الى إعادة صيانة سريعة لتخفيف المعاناة على المواطنين، أما عن الإنارة فقد وضح أحد المواطنين بوجود ضوءين فقط يخدمان الحي وطبعاً العدد قليل نسبةً الى مساحة الحي ومن النوادر إضاءتهما سوياً وطالبو بصيانة أعمدة الإنارة الطرقية وزيادة عدد المصابيح الكهربائية تجنباً للحوادث الليلية، مطالب محقة حملنّا إياها المواطنون عسى أن تلقى صدى لدى بلدية اللاذقية وألا ينسى هذا الحي القديم.