أثبتت الدراسات التي تجري بين الآونة والأخرى بأنّ زيادة الحمولات على الشاحنات تؤدي إلى سرعة ظهور تشوهات وتشققات على سطح الطرقات واستهلاكها قبل المدة المحددة للعمر والتصميمي لها، لذلك أيّ زيادة على حمولة الشاحنات سيؤدي إلى زيادة تكاليف صيانة الطرقات سنوياً.
هناك الكثير من القرارات التي تتعلق في توحيد أنظمة الحمولات المحورية للشاحنات لنقل البضائع داخل القطر وخارجه وبالترانزيت، وعلى أحكام قانون السير والمركبات والاتفاقيات التي تحدد الأبعاد والأوزان القصوى للمركبات الآلية والارتفاع الأعظمي لأعلى نقطة من سطح السيارة عن سطح الأرض.
ووفقاً للجداول والقرارات والتعاميم حددت وزارة النقل فئة المركبة والوزن المسموح لكل شاحنة حسب ما يلي:

* سيارة شحن بمحورين (20طناً).
* قاطرة ومقطورة بمحورين (38طناً).
* قاطرة بمحورين ومقطورة بثلاثة محاور (44طناً).
* سيارة شحن بثلاثة محاور (27طناً).
* قاطرة بثلاثة محاور ومقطورة بمحورين (45طناً).
* سيارة شحن بثلاثة محاور ومقطورة بثلاثة محاور (51 طناً).
* سيارة شحن بأربعة محاور المحاور الأمامية مزدوجة وقابلة للتوجيه (32طناً).
* قاطرة بأربعة محاور ومقطورة بمحورين (50طناً).
* قاطرة بأربعة محاور ومقطورة بثلاثة محاور(56طناً).
* سيارة شحن بخمسة محاور (26طناً).
* سيارة شحن بخمسة محاور ومقطورة بمحورين (54طناً).
* قاطرة بخمسة محاور ومقطورة بثلاثة محاور (60طناً).
* رأس قاطر بمحورين ونصف مقطورة بمحور واحد (33طناً).
* رأس قاطر بمحورين ونصف مقطورة بمحورين (40طناً).
* رأس قاطر بمحورين ونصف مقطورة بثلاثة محاور (44طناً).
* رأس قاطر بمحورين ونصف مقطورة بأربعة محاور (48طناً).
* رأس قاطر بثلاثة محاور ونصف مقطورة بمحور واحد (40طناً).
* رأس قاطر بثلاثة محاور ونصف مقطورة بمحورين (47طناً).
* رأس قاطر بثلاثة محاور ونصف مقطورة بثلاثة محاور (51طناً).
* رأس قاطر بثلاثة محاور ونصف مقطورة بأربعة محاور (55طناً).
* رأس قاطر بأربعة محاور ونصف مقطورة بمحور واحد (45طناً).
* رأس قاطر بأربعة محاور ونصف مقطورة بمحورين (52طناً).
* رأس قاطر بأربعة محاور ونصف مقطورة بثلاثة محاور (56طناً).
* رأس قاطر بأربعة محاور ونصف مقطورة بأربعة محاور (60طناً).
* سيارة شحن بخمسة محاور (38طناً).


تنظيم نقل البضائع
وأمام تلك القرارات كانت لنا جولة اطلاعية لمعرفة رأي بعض سائقي الشاحنات الذين يولون اهتماماً بهذه القرارات..
* محمد يوسف، سائق شاحنة: إن أنظمة الحمولات المحورية للشاحنات شيء مهم جداً وهذا يتناسب مع دراسة الواقع حيث يمكن الكثير من الشاحنات أن يتسنى لها نقل الحمولات عوضاً عن أن يقوم التجار ومكاتب التخليص تحميل شاحنات أكثر من أوزانها الحقيقية والمقررة وهذا يؤدي إلى حرمان الكثير من أصحاب الشاحنات بالنقل وأوضح بأن هذه القرارات والجداول المرفقة خطوة صحيحة في تنظيم الأوزان ونقل البضائع.
* محمود سلهب، صاحب شاحنة: هناك صعوبات تواجه عملنا في نقل البضائع بعدم وجود آلية حقيقية حول أنظمة الحمولات فكل فترة تقوم الجهات المعنية بتخفيض الأوزان أو الحمولات للشاحنات، فهل يعقل لسيارة شاحنة (قاطرة ونصف مقطورة) بسبعة محاور ألا يحق لها أن تنقل البضائع المسموح بها بشكل الطبيعي وهذا يؤدي إلى زيادة عدد الشاحنات التي تقوم بتحميل البضائع إلى التجار، ولعلّه من المفيد التركيز عليه بأن هناك نقاشات متكررة حول أنظمة الحمولات المحورية للشاحنات وكثرة المخالفات للحمولات الزائدة وقصور من قبل الجهات المعنية في قانون السير بضبط المخالفات على المحور المخالف بالوزن الزائد.
وانطلاقاً من ذلك لمن تُحمّل المسؤولية على السائقين أو محاسبة الشركات الناقلة في ظل عدم اعتماد بطاقة القبان في المحاسبة على أجور المواد المنقولة.
* يقول السائق خالد شيخ سالم: إن الحمولات الزائدة غير منطقية حيث أن الكثير من التجار وأصحاب مكاتب التخليص يقومون بتحميل الشاحنات بحمولات زائدة مما تؤدي إلى عدم السيطرة على المركبة وجعل الشاحنة أقل ثباتاً عدا على أن الإطارات تهترئ بشكل سريع وتنفجر في أغلب الأحيان فالحمولات الزائدة تسبب إرباكاً لنا ولمستخدمي الطرقات بشكل عام، مبيناً إلى أن تلك القرارات مفيدة جداً ومن شأنها تنظيم الحمولات لعدد كبير من الشاحنات حيث يمكن لكثير من الشاحنات التي لا تعمل أن تقوم بالتحميل، ونوّه إلى أنه مهما صدرت قرارات وتوجيهات وتعليمات فأنه يوجد هناك مخالفات ومحسوبيات لكثير من شركات النقل ومكاتب التخليص وهذه التعليمات تشمل شريحة واسعة من أصحاب الشاحنات الذين يلتزمون بهذه التعليمات كونه لا يوجد من يخدمهم في زيادة الوزن.
* محمد أسعد، سائق شاحنة: الكثير من الشاحنات تقوم بالحمولات الزائدة بموجب موافقات، وكل هذه التعليمات والقرارات غير مطبقة على أرض الواقع, فنحن مع تنظيم الحمولات بشرط التقيد التام بالتعليمات وعدم وجود موافقات شخصية أو غير شخصية لأن القوانين يجب أن تطبق على الجميع.
* حسين إسماعيل، أحد العاملين في التخليص الجمركي يرى أن التعليمات فيما تخص الحمولات الزائدة للشاحنات غير منطقية لأن ذلك يترتب على التاجر مصاريف إضافية بزيادة عدد الشاحنات التي يتنقل بوليصة البضاعة, حيث يمكن نقل بضاعة بشاحنة ذات محاور(5-6-7-8) أما حسب القرارات الجديدة فإن ذلك يحتاج إلى سيارتين أو ثلاثة.
من خلال جولتنا لوحظت الآراء من هو مؤيد لذلك ومن هو معترض, ففي قراءة متضمنة لأنظمة الأوزان فإن الهدف الأساسي منها هو الحد من الحمولات الزائدة وما يمكن أن تسببه على الطرقات العامة والدولية من خسائر مادية وبشرية كما وتؤثر سلباً على شبكات الطرق والجسور وغيرها من البنية التحتية الطرقية, كما وتؤدي إلى أضرار بالغة في الطرق، لذلك فإن القرارات والتعاميم والتعليمات التي تصدر بين الآونة والأخرى تُلزم التقيد بالحمولات المحورية وعلى المعنيين في كافة القطاعات العامة مراقبة الوزن لسائقي الشاحنات ذات الحمولات الكبيرة, كما تلزم التجار مستثمري النقل إلى الالتزام بالقوانين والضوابط التي تحدد الحمولات المعمول بها, وكل ذلك يأتي حفاظاً على البنية التحتية العامة وسلامة المواطنين ومستخدمي الطرقات وخاصة الدولية منها, لأن الحمولات الزائدة من شأنها أن تؤدي إلى مخاطر جمة وأضراراً وحوادث مرورية تؤدي بأرواح المواطنين.


تأثير الحمولات الزائدة على الطرقات
ولمعرفة مدى تأثير الحمولات الزائدة للشاحنات على الطرقات العامة حدثنا المهندس مطيع سلهب مدير المواصلات الطرقية في محافظة اللاذقية قائلاً: هناك متابعات حثيثة بشأن الحمولات للشاحنات ومدى التزام أصحابها بالتعاميم والقرارات الناظمة لذلك فقد صدرت عدة قرارات على للحفاظ على سلامة الطرقات العامة والسلامة المرورية وسهولة قيادة المركبات الثقيلة.
وأوضح سلهب بأنه يوجد قبان متحرك على طريق أوتوستراد اللاذقية - طرطوس مع كافة العناصر الفنية والتقنية لمراقبة الحمولات الزائدة للشاحنات المشكوك في زيادة حمولتها حيث نقوم باتخاذ كافة الإجراءات القانونية وفقاً للقرارات والمراسيم المنصوص عليها بشأن توحيد أنظمة الحمولات المحورية للشاحنات واتفاقية الطرق الدولية, وعند ثبوت المخالفات العينية تقوم العناصر المتواجدة بمخالفة الشاحنة بمؤازرة عناصر الشرطة حيث تقوم شرطة المرور باتخاذ كافة قوانين السير والمركبات حيال ذلك.
ونوه م. سلهب: المراقبة تتم بالتنسيق مع فرع المرور في كل محافظة حيث تقوم بمراقبة الأوزان الإجمالية والقصوى للمركبات بما فيها تحديد الارتفاع والأبعاد حيث يتم تنظيم ضبوط حيال الحمولات المحورية الزائدة, وننوه إلى ضرورة التقيد والالتزام بالتعليمات والقرارات الصادرة عن رئاسة مجلس الوزراء بشأن تحديد أنظمة الحمولات المحورية بما فيها سلامة الطرقات وسير المركبة بانسيابية وأمان لأنه عندما تحمل الشاحنة بأكثر من حمولتها فهذا يؤدي حتماً إلى حوادث على الطرقات ناهيك عن التأثير على البنية التحتية للطرقات.


تحديد الوزن القائم
وما يندرج على عاتق مديريات النقل وفيما يخص هذه المسألة كانت لنا وقفة مع المهندس محمد علي ديب مدير مديرية النقل في محافظة اللاذقية الذي أفاد بأن القرارات والتعليمات والجداول الصادرة حول حمولات الشاحنات من شأنها توحيد أنظمة تلك الحمولات, حيث يتم تحديد الوزن القائم للمجموعة (قاطرة ونصف مقطورة، قاطرة ومقطورة) ويتم تحديد الوزن القائم الأقصى حسب الوزن ثم رأس القاطر أو القاطرة وحسب عدد المحاور (لنصف المقطورة أو المقطورة).
عملية التقبين داخل الحرم المرفئي
ولكي نزيد الأمر وضوحاً توجهنا إلى مكتب الدور لتنظيم نقل البضائع والتقينا أيمن أحمد مكيس مدير مكتب نقل البضائع الذي حدثنا: لابد من التقيد بكافة التعليمات والقرارات الصادرة عن وزارة النقل والالتزام بها على أرض الواقع فهذه الجداول الصادرة بشأن توحيد أنظمة الحمولات المحورية للشحنات في نقل البضائع داخل القطر وخارجه تراعي في مضمونها سلامة الطرق.
وحول عملية التقبين أكد مكيس بأن كافة الشاحنات تقوم بالتقبين داخل الحرم المرفئي فهي الجهة التي تراقب أوزان السيارات باعتبار المكتب لا يملك قباناً وإن آلية عمل المكتب منح الآليات والشاحنات بكافة أنواعها تذكره تحميل كل حسب فئته ويتم تطبيق التعليمات النقلية بذلك, وعلى الجهة صاحبة البضاعة التقيد بالقرارات الصادرة حول السماح للحمولات بكل نوع من أنواع الآليات حسب المحاور والأوزان, وأكد بأن وزارة النقل تأخذ بعين الاعتبار سلامة الطريق وأن يكون دائماً مؤهلاً بشكل جيد لأن الأوزان الثقيلة تؤدي إلى تخريب القميص الإسفلتي.


نهاية
بعد ما تقدم يعتبر قطاع النقل من القطاعات الهامة والحيوية لذلك لابد من وضع أسس وضوابط حتى يتم تصحيح المسارات الخاطئة التي كان يعتمدها أصحاب الشاحنات في نقل البضائع، فهل القرارات تكون منصفة بحق كل من أصحاب الشاحنات والتجار والطرقات والسلامة المرورية؟!